s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Walid Azzoukani
Nacionalidad:
Siria
E-mail:
zukane@hotmail.com
Biografia

Walid Azzoukani

Poeta y periodista. Sirio nacido en Damasco en 1964.

Título científico: Licenciatura en Ciencias de la Universidad de Damasco en 1998.

سيرة ذاتية

 -         الاسم وليد الزوكاني (Walid AL-Zoukani)

 -         شاعر وصحفي. سوري من مواليد دمشق عام ١٩٦٤م.

-         المؤهل العلمي: ليسانس الإعلام من جامعة دمشق 1998م.

 -         صدر له ثلاثة دواوين شعرية، الأول بعنوان «ثلاث ليال لقمر أريحا» عام ١٩٩٥ عن دار الطليعة الجديدة للنشر والتوزيع في دمشق – الثاني بعنوان «منذ ماء كثير» عن دار اسكندرون للنشر والتوزيع في دمشق عام ٢٠٠٧ – الثالث بعنوان «لا تثق بالجهات» عام ٢٠١٩ عن دار أفاتار للنشر والتوزيع في القاهرة.

-         كما صدر له كتاب في الاختصاص الإعلامي بعنوان «الإدارة الفعالة للحملات الانتخابية» عن مركز قياس للدراسات والاستشارات الإعلامية في الكويت عام ٢٠٢٠.

 -         يكتب المقالة السياسية والأدبية، كما يكتب في حقول الفن المختلفة «الفنون التشكيلية – المسرح – السينما» إضافة إلى الدراسات الإعلامية والسياسية.

-         نشرت مقالاته في العديد من الصحف والمجلات العربية منذ أكثر من ٣٠ عاماً.

-         قدم العديد من الدورات التدريبية في مجال الإعلام منها: تقنيات صناعة الخبر، صناعة السمعة الإعلامية، التضليل الإعلامي ومصداقية الخبر.

 

 

لا تثق بالجهات.. للشاعر: وليد الزوكاني

 

دَسّت الوردةُ عطرها في جيوب الهواء:

خذهُ بعيداً عن حربهم ولا تترجّل،

هنا ما عاد ينبتُ القمحُ ولا الزيزفون،

وحدها المآذنُ

تنبتُ مثلما ينبت الفطر بلا سبب،

الأرضُ عورةُ امرأة هنا

والسماء ذكرْ.

لا تثق بالجهاتْ،

كلها تأخذكَ إلى جهة واحدة

ولا بالكتبِ

كلها تطوفُ حول كتاب واحدٍ،

الكاتبون سكارى في جلابيب البلاغة

والقارئون سكارى

من خشخشة البديعْ،

واللسانُ الفصيحُ

يلعقُ الكلماتِ في مقبرة،

فالمفرداتُ البليغاتُ

وشَى الخليلُ بن أحمد بها قُفطانه،

وأَوقَفها حين ماتَ تلاميذُهُ عند قبره.

شجرُ الصنوبر صار أسودَ تحت قنطرة الغروب،

قيلَ توضّأ بالعتمة

ورآهُ شيخُنا يسجدُ آخر الليل تائباً،

وفاكهةٌ دانيةٌ في أفلام العراة،

ونهرٌ من خمر في سقوف المقابر

للموتى الأمراء،

لا تؤكلُ الكرمةُ إلا على مَذْهب العنبِ،

وتُلعنُ بابنتها،

والتين والزيتون ملائكةُ المائدةْ.

لا تثق بالكلام المثقّف

مثلَ شِباك العناكب

على قمقم المجد والذاكرةْ،

والكتابةُ والنقد رَجمٌ.

لا تثق بالجهات هنا،

لا تثقْ

كلها تأخذك...

إلى جهةٍ واحدةْ.

 

(Advertenvia: Poema traducido con Bing Translato)

No confíes en las autoridades

Por Walid Zukani

La rosa pisoteó su perfume en los bolsillos del aire
Llévenlo lejos de su guerra y no se desmonten
Aquí el trigo y el tilo ya no crecen
Sólo los minaretes
germinar al igual que los hongos crecen sin razón
La tierra es la desnudez de una mujer aquí
Y el cielo es masculino
No confíes en los lados
Todos te llevan a un lado
No en los libros
Todos flotan alrededor de un libro
Escritores borrachos en The Rhetoric
Y los lectores están borrachos
De exquisito sonajero
Y la lengua
lamiendo palabras en un cementerio
El vocabulario elocuente
Y el hebrón bin Ahmed con su caftán
La detuvo cuando sus discípulos murieron en su tumba
Los pinos se volvieron negros bajo el arco de la puesta del sol
Se decía que estaba oscuro
Y nuestro jeque lo vio postrado al final de la noche arrepentido
Y una fruta danesa en películas nudistas
Y un río de vino en los tejados de los cementerios
A los príncipes muertos
La vid se come sólo en la doctrina de las uvas
Y maldiga a su hija
Higos y aceitunas son ángeles de mesa
No confíes en la charla culta
Como las redes de araña
En la cumbre de la gloria y la memoria
La escritura y la crítica son lapidación
No confíes en los actores de aquí
No confíes
...Todos te llevan
A un lado

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s