s
s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ali Al-Dimshawy - National Secretary
Nacionalidad:
Qatar
E-mail:
Pertenece a la Directiva
Biografia

عفوًا أيها السيد ؛ دعني أعبر !

صوت معفر بتراب مقبرة :
- في الحنة ألعاب نارية و أشياء مدهشة و نحظى معاملةٍ خاصةٍ !
= من ؟ أبي ؟و أصدقاؤنا الموتى ؟
لا أسمعك بوضوح ؛ عفوًا إلى اللقاء .
. . .
هذي حيلةُ أمارسها معه منذ كان حيًّا ؛ أتظاهر أني لم أسمع فأتهرب من واجباتي نحو الله و الأسرة و الـ . . . ؛
ثم أقهقه متشفيًّا . . .
ربما كانت هذه بداية انحرافي نحو الكتابة و انحيازي المزمن للمطر ضد زجاج المطر و للشارع ضد البيت ؛
بالتقادم تعودت الانزلاق داخل الشارع المستلقي بين شفتي البنايات كابتسامةٍ لعملاق ؛
أعبره نحو رفيق فنتبادل القصائد و السباب و نفتح كفوفنا لنسكب اللعنات المشتعلة فوق رأس العالم ؛
العالم . . .هذا العجوز الشاذ الذي لا يتوقف عن تصفيف شعره ليبدو شاذًّا تمامًا في ربطة عنقٍ حمراء أعده من أجساد ضحايا الحروب القديمة .
. . .
هذه المرة لو سألني صديقي عن كتاباتي الجديدة سأميل رأسي المقتوحة من علٍ لأسكبها على طاولة المقهى ، و نضحك عندما يأتي النادل لينظف الطاولة من أجسامٍ حادةٍ و ملوّنةٍ ، و ربما أخبره أني أسقطتها على الوسادة فليس من اللائق أن نرهق النادل اللطيف الذي يتناسى غالبًا حسابنا القديم .
. . .
- عفوًا أيها السيد ، دعني أعبر !
و أربت على كتف العالم العجوز فيرمقني بما أكره تحديدًا ، بالشفقة ، ويدفع لعابه إلى جوفه بصعوبةٍ
اعرف أنه لن يستطيع تكرارها عندما يأتيه صاحبي يطلب منه العبور و بما سقط على ظهره لو لاحظ صورةً خلفيةً له اقتسمتها ؛صورة خلفية له في مرحاضٍ عمومي مع ثقبٍ واحدٍ كبيرٍ و غائرٍ يعبر مؤخرته ؛
احتفظ صاحبي بالمرحاض و المؤخرة و احتفظت أنا بالثقب . . .
- لطيفُ منك إماراي أيها السيد !
[ مع ابتسامة منافقٍ نجا من كل اشتباكاته الليلية مع كلاب الحي ؛ حتى أنه يستطيع إخفاء ثقوبٍ كاملةٍ تحت ملابسه ! ]
صديقي الذي سوف يعبر فريبًا سيلقاني على رأس مقبرة العائلة أتقيأ العقاقير الصفراء و الهلوسة القديمة ؛
اضحك في هستيريا عندما أبصره يهرول نحوي بكوبين من الشاي الساخن و المزيد من العقاقير فأحفر دولابًا في مقبرةٍ قديمةٍ لأخرج المزيد من الهلوسة و الدخان بينما فندخن في استرخاءٍ بينما نتبادل القصائد و السباب و نسكب اللعنات المشتعلة فوق رأس العالم / العجوز / الشاذ . . .

[رسالة في زجاجة]
يا أحبك ، في المطارات نشتاق أكثر و أحبك اكثر
في المطارات نصدق حدسنا اكثر
. . .
في المغارب أحدث شمس المحيطات عنك
و أبكي فتبكي
تسحبيني لغربتك و أسحبك إليّ
منذ سنين جثا قلبي أمامك فأرسلتُه كشراع بلا قارب نحوك و أنت تجرين قلبًا يجر قلبًا يجر قلب
في المغارب [قلبي بيصبح قارب]
و تتمشين على روحي
. . .
احبك يا زهرة الشمس وملت وراءك ميلة للشمال و ميلة للجنوب و ميلةً للأبد نحو الجنون اتبعتك شمسي
مرحى للشمس التي صنعتك
لله ان يفخر بك و لي أن أقضي ما تبقى من العمر راكعا لله أنه أبدعك
من نور صنعك يا بنت ، من نور من نور!
كيف أقول أحبك؟
كياسمينة سأنمو و أدور حول قلبك
قلبك هذا الذي كلما أومض من آخر الأرض انتبهت
الذي قديما أقعاني على ركبتي و أقسم ألا اقوم حتى تعودي
أحبك في الشمال و في الجنوب و في الجنون و في الأبد
على وجه قلبي نقش فرعوني لاسمك نحتته رموشك قديما بالنور
و على قلب قلبي نقشٌ :أحبك
أحبك
و أدعوك ربتي و ابنتي و روحي التي تبتعد و تعود،
مند متى و روحي تزحف نحوك
أحبك ليست هذا الكلام الذي يصفك
أحبك نشيجي اللأزلي الذي يرتلك
أحبك منديل من غيم أحكمته على قمرك
أحبك تنهيدتي
أحبك أحبك
في العالم !

. . .
ستغرق شمس في محيط
أنقذيني يا أميرة
سأغرق فيك و فيك سأنصب خيمتي و اتحدى شموس الله أنا ابنك سأرضع منك و أخبر العالم اني وليدك و اني وضعيفك و حواريّك و شهوانيّك
و أهدد العالمين: بقلبي نار قد تحرق العالم إلا أن تأتوني بها!
يا سيدتي
أنت أول كل شئ و آخر كل شئ .
و أنارضيعك و نحيبك ساجدة لله أن يعيدني إليك ، سيقبل الله ابتهالك لأنه يحب الرائعين [و الله يا حبيبتي يحبنا]
و سيرجعني فقط لأقبل قدميك
سأقبل قدميك فتذوبي و يبقى قلبي رائقا كالبحر حالما أن تمطري و ستمطرين و سأشرب وحدي ماءك وماؤك سيحب شفاهي
ستحبينني اكثر
كما سأحبك اكثر
و سيفهم المحيط لم لم أغني لك اني أحبك كالبحر
و ستفهم الأزهار
و البكاءات أيضا
أنني حي و أنك انتحاري ، قفزتي للخلود و جنتي النهائية

كم سنة و البائت في حضنك غيري و الباكي على ذراعيك غيري ؟
كالحمقى العقلاء تمنحينه جسمي جسمك جسمي
أبث المحيط الذي صار بيننا شكواي كالمجانين و أدعو:
يا الله لتكن روح غريمي خاوية ككأسي و ليكن عاقلا كالجمادات!
أنا صانعك و عبدك
أنا علي البستاني الصغير
كم سنة يا وردتي ستبتعدين!
كيف إشراق شمس الهاديء على أرخبيل الفردوس
حبيبتي ،أقل من عينيك على قطرة القلب
و ما أرخبيل الفراديس ياشمس الروح دون خالٍ على خدك
يا مهبط ادم
سألت الله يغفر لي ،
كيف صنعتها يا رب؟
مقعدان شاغران ثرثاران بينهما رجل شاغر ابكم
يحتلان المشهد كلما لكز الرجل الأبكم قلب الكاميرا
هل مقعدان شاغرا حظنا من اشراق البحار يا بعيدة؟
حسنا قولوا:
يغالي في وصفها ، ليست إلاها!
أنا و المحيط و ورد الجزيرة نحبها و نموج حين نرتل اسمها ،أحبها !
حسنا انا لم ابالغ في وصفها

أكتب عنك لأني أحيا حين أكتب عنك
أحيا كأني هتاك أو كأنك هنا
و أردد اسمك لأعيش!
حين نكون بعيدين كالان أو قريبين كزمان
ترقص روحي كشيطان في جحيم أو كملاك علي الثلج كلما همستِ للهواء الذي بيني و بينك: أحب علي!
و عليّ يا أميرة الفراديس عصفورك الأخضر اللأصفر ،وردة قلبك ،عشك و سماؤك
ضمي عليا لئلا يضيع في اليتم
ضميه قويا
ضميه لأعرف أني حي
لم يعد سرا بعد أني درويش عاشق
تعرف أغصان الغابات و طيورها الليلة صوت قصائدي عنك
و حين أغرد باسمك
تقلد السماء لون خدك و تدمع فتهمس الأغصان : ارفعوا مولانا العاشق للفردوس خذوه إليها!

خمس دقائق طوال و موحشات كالليل كنخلة وحيدة
خمس دقائق فاغرًا فيّ لغيثك في الليل تجعلني أفهم نشيج المحيط و دمع القمر!
سألت القمر الكامل عنك فتفتت فضممته بشفتي في عقد كنت أقبّل كل حبة و أتلو لها سرا عنك ثم صهرت القمر المتفتت و نفخت فيه حتي جعلته زجاجه من نور اودعتها قلبي و استودعتها الهادئ عله يهديها ليديك المشرقتان في الطرف الآخر منه!
رسالة في زجاجة قد تأتيك أكرميها ضمها الي صدرك أو المسيها بشفاهك
نزلت سكينة مغاربية على الفردوس ليلة هبوطي منه فسكن الماء و حط الطير و حلق قلبي كشراع في عينين
في المالديف قمر مقيم و يزورها قمر ترقص له الدنيا اذا اشرق وتؤوب اليه عصافير الليل
عيناك سكناي و عشي و بيتي
و في المالديف قمر عل سرر من غيم لا يُتَخيَّل
على حجب من سحاب ٍو نخيل جوزٍ و أزهار توت
الحجب ازدانت بضيائه القمر الذي يتشبه بك و لا يُتصوَّر
يقول الرمل الأبيض للموج أهلاً ياما انتظرتك يا ما
تقول الموجة الزرقاء للرمل وداعًا
يا موجتي أنا رهن التربص بك!

[انتحاري]
و من ابن خصيب المنيا إ

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s