s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Hala Hassan
Nacionalidad:
Siria
E-mail:
Biografia
Hala Hassan / Siria
حلا أكرم حسن / سوريا

ولادة


حين طرقت ُ عليّ الباب ,
فوجئت ُ بي مشحونة ً بالحلم
وفي الطريق ِ إلى منارة الليل
أدهشتني أشجارٌ
تركتُها العام َالماضي
رسومات ٍ بلون ٍأخضر !
ابتسمت ُ لي ..
ثمّ انحنيت ُعلى رأسي
وتركت ُ في حضني
بقعة ًمن الحبر
لكنني كنت واثقة ً
من تحولها في الصباح ِ
قصيـدة !

ترنيمة ُ جرح

أهفو إليك .. بزغبِ الأحلام المهيضة ,
بثورة ِالجرح ِعلى .. مسكّن ِالألم السفيه
لأجلك العزف والرسم ُ.. ألهو بنزيف القلب ,
أخط بدماه على الرمال ظلال َاسمك
أداعب انعكاسات ِ رسمك
,,
على أوتار عينيك , تعزف أناملي لحنا ً لم يسمعوه
إليك أركض , ولا يتلقاني سواك
فيك أبعثني .. أكتبني بين يديك ,
أخيطني في خطوط ِكفك .. لأشتبكَ بك
وأعتمرَ أنفاسك وطنا ً
,,
في حضرة الليل ' أغمض عيني ّ لتنام ' ..
أفرشني مهدا ً من ياسمين
وفي حضرة الحب ..أدير للأرواح ظهري
ولك ارتعاشات ِ وجهي
أهديك بعضا ًمن نارٍ تشعل سجائرك
فلا تفاجأ كثيرا ً..
إذا لمحتَ دخان تبغك يتسرب من بين شفتي ّ
لتلك القرابة ما بين رئتيك .. ورئتي ّ !
,,
انتظرني .. سأحفر فيك قبرا ً.. يحلم به الأحياء !
فيه أدفن بئر َقطرات ِ الندى
ينبوعا ً لا ينضب ,
صندوق َ كلمات ٍ تتناسل , وأغنية ً قديمة
مهلا ً.. دعني أوسع الحفرةَ َ قليلا ً, لأدفنني فيك !
ولا تجزع , فلن تكونَ لجسدي سوى رائحتك
وعبق ُعصف ِالسنين
أليس الموت ُ فيك أكثر دفئا ًمن اليتم بعدك ..
والصيفُ لما يأتِ بعد ..؟!
,,
لأجلك العزف والرسم ُ .. ألتذ بالشوك
أعتق عصارات ِ الروح .. نبيذا ً لنشوة ِحزنك ,
أتذوق الوجع َ قطعة ً من سكر ,
لأجلك ألف ُ نغم .. ألف ُ جوقة ٍ لعينيك
تدور فرحا ًحولك , تلعب كل الأدوار
تنوب عن راقصات ٍ غائبات ,
وعن صوت ٍ لم يولد بعد
أشير إليها أن تتبعنا .. أتشبث بك ,
ألف ُّ شعري وشاحا ً يدفئ أوردة عنقك
أضحك .. أضحك .... تضحك لجنوني
نتهاطلُ فوق الدروب ,
نترك لهم في كل فسحة ٍ نصف َحرف
علهم يوما ً.. يلملمون الحروفَ ليجدوني
ليعرفوا ما كان .. ويعرفوني !

ثورة ٌعلى وقتك

لم أعد أريد أن ألمحك في خلفيات ِالمشاهد
أن أراك من خلال ِ سواي
لم أعد أريد الالتقاءَ بك في الفواصل
أو بين جبال ِالزحام
رفيقة ًسريعة ًلكوب ٍبلاستيكي ّ من القهوة
ليس لمثواه الأخير حظّ ٌ أفضل من سلة ِ مهملات !
//
لم تعد تروي براكيني
تلك الوقفات ُعلى حدود الزمن
ولا تغريني الأثمانُ الباهظة ُ للّحظة ِ في حضورك
أريد لك أن تترجل عن وقتك َ معي
أن أملكَ فيك ما يكفي لتخلع َعنك ذاك الوجه
وتفسح لوجودي أكثر من متر ٍمربع ٍ يجمعنا واقفين
//
أريد بعنفٍ أن أحدّق في عينيك
دون أن تخبرني ما أعرف
وأخفي عنك ما لا تعرف
ودون صمت ٍ يشي بالكثير
//
أريد أن أنهل منك ..
ما يكفي لأردم فجواتِ ذاكرتي
يوم تفارق أنفاسك فضاءاتِ هذا الوطن
يوم يتحول كل هذا الفيض إلى صورة
قد أرتاب في أن عدسة حياتي التقطتها فعلا
في أنها لم تكن محض خيال بيديّ اخترعته
كما أخترع الكلماتِ والعوالم
كما أعمرُ منها مدائن
//
إن بي جوعا للحديث إليك
ذاك الحديث الذي لا تزال تكبله بأغلال سطوتك
إن بي تكاثراتٍ لبراعم الأشياء والأسماء
ونباتاتِ الحدائقِ الخلفية لروحي
//
لم أعد أريد لأعظم الأحلام
أن يكون صدفة يرتبها قدر ما
غير عابئ بخربشاتي
ولا أريد لأكبر أمنياتي
أن تكون تقاطعا في استراحات العمر على عجل
في ممراتٍ باردةٍ محدودةِ الأفق
//
لا أريدني في وقت الفراغ
أو في فراغ الوقت !
بل أريدني خطا موازيا له
عالما آخر .. يفوقه سحرا
رهبة ً... وخلودا

Biografia:
hala hassan / Siria
حلا أكرم حسن / سوريا

19/6/1985 بكالوريوس هندسة معمارية , شاعرة وقاصة
معظم أعمالها منشور في الصحف والمجلات العربية وبعض المواقع والصحف على شبكة الانترنت

halloush-h@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s