s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Zeynab Laouedj
Nacionalidad:
Argelia
E-mail:
Biografia

شعر زينب الأعوج
راقصة المعبد
***
يا عاشقة
الرّموز والغواية
والمباهج تعالي ..
فكّي
جدائلك
أفرشي مباهجك
فكّي
الجداول و الخطوط
إرمي
الجمرات
قفي
على حوض البخور
المحاط
بالوعود المنحسّة
فكّي
حزامك
لتصعد رائحة النار
إلى ما تبقّى من جسدك
المعمّد
بالصّلوات
بالدّعوات
الموقوتة
هنا
خلّي الوشم..
يتحلل
من
الأدرع
والسّيقان
من الجبهة و الخدّين
خلّي الوشم..
يتحلّل
يصير شجرة يانعة الخضرة
من
النّهدين
إلى السّرة
***
يا
عاشقة
الرموز
و الغواية
و المباهج
يراك السّاجد
عند صلواتك
جسدا من مرمر
و العاشق هناك
يصوغ منك فوّارة دم
***
يا
عاشقة
الرّموز
و الغواية
تعالي
إلى قبرك
تعيدين خطوط الشّاهدة
و تفكّين
البرقع عن الشّاهد
على غوايتك
على ذبحك
على رجمك
***
يا
عاشقة
الرّموز
والغواية
تعالي
فكّي
جدائلك
فكّي
الجداول
و الخطوط
قفي
على حوض النّار
فكّي
حزامك
من الوسط
إلى الوسط
إرخي الملاية على الرّدفين
فكّي
حزامك
غوصي
في حرقة
الجمر
لتصعد
رائحة
البخور
إلى ما تبقّى
من جسدك
خذي السطلة
الفائحة برائحة القار
بالعسل الأكحل
بعصير العرعار الصحراوي
حلّلي التّميمة
فكّي
رموز الجداول
حلّلي
حزمة الشّيح
و الخزامى
و فليو المخلوط بزهرة الصبّار
المخبّأة لآلام الحيض
ووجع الظّهر
فتّتي
حبيبات
الحلبة
المرّة
المرّة
فكّي
أزرار
كلّ المواسم
إبتهجي
تجلّي فيك
حدّ الظّهور المخفي
ارخي
شالك الأحمر
الشّفّاف الغواية
الواسع الهداية
على الجسد
الواقف
شجرة
صفصاف
يخافها الحطّابون
و من جاورهم من الخلق
و ترتجف الفأس
و هي تنام على الرقبة
تبحث عنك إن كنت
من الإنس
أم من الجان
تعمم اليباس
للتربة
و توصل
الماء
الجامد
لمخلوقات
النار
***

الجرح وهديل الحمام

يا أنت .. ؟؟
يا هذا الواقف
على عتبات البحر
ترسم
المشهد
و الوليمة...
تلملم الموج
تستنطق
رغوة الماء
وتهدهد
الهواء...
تنتظر
الغيم
ينزل
ضيفا
شعلة نار
و قوافل
نمل
تقبّل التربة
و رائحة
الحجر...
***
يا أنت.. ؟؟
يا هذا المتسلّل
لعتبات البحر
منكسر العين
و القلب
شرّع
أبوابه
للفصح
صدّع
أبوابه
للبوح
***
يا أنت ..؟؟
ها..
تحاول
كنبيّ
أحرقت
ألواحه
قبل البدإ...
عند شروق
يخاف الإنبثاق
لمس مسامات
الوطن
الموجوع
حدّ الجنون...
يختزل
العذابات
يهدي عريه لبحر
يرفض التّدجين
تبعد عن عينيه
علامات القيامة...
***
يا انت ..؟؟
أسكن شرنقة
و نم...
قبل أن
تذبل
الذاكرة
و الكلمات
لا وسع
في كل
هذا الضّيق ..
لا وسع.. ؟؟
أتسلّل ..
كلّ المقابر
و الدّمع
عصيّ ..
أقرأ ..
كلّ الشواهد
و الدّمع
عصي ..
أتشرّب..
جمرا ..
كلّ المراثي
و الدّمع
عصيّ ..
أرتّب الأسماء
بتواريخها
بأمكنتها
بوجوهها
و الدّمع
عصيّ..
أيحدث..
أن تنبت الوجوه
و الملامح..
أن تزهر
العيون المخبوءة
في ضوء المرايا ..
أيّها المنفيّ..
المفتون
بالصّحو..
و بامرأة
لا تهادن
تمتدّ..
بين النّواح
و النّواح
تخبّئ ..
في القلب
نوّار اللّوز
و الألحان
المستعصية
***
يا أنت ..؟؟
أن تحكي
لعيون بلدتك
غصّة جنونك
خبّئ
نفسك
في بطن
عنكبوت..
أن تربّت
على
كتف
وطن ..
يرفض
أن يغيب
في زحمة
الخوف
و قعقعة
السّكاكين
الصّدئة
عم
في عيني
طفل
يتيم
تحمّم
عند الفجر
بدم أمه
و صهد
نواحها..
و دفء الحليب
المتجمّد في الحلق ..
أن تعشق وطنك
حدّ
انخطاف
المتصوّف..
خبّئ
رأسك
بين ذراعيك
و اركض
نحو النّار
هي
وحدها
تعرف
حرقة
جمرك..
و الطّعنات..
أسكن
أزقّة الضيق
و الرّيبة
و الخوف
أسكن
أزقّة التّوجّس
امنح
جنونك للنّزيف
أفرش
وريقاتك
السّرية
كالبشير
او الهادي
هيّء
رأسك
للقطف
تمدد
على
صدر
وطن
سرقوا منه
رائحة الحبق
و الياسمين..
و الوردة
المجنونة
المتدلّية
على
الحيطان
كالنّجم
الهارب..
و نيزك
يرفض
السّقوط..
احذر
حرقة الحروف
و الأبجديات المنسية
و جداول
كل الكلمات
التي لا تخون
عاشقها
القوّال..
***
أن
تحبّ
الوطن..
ضع
بين يديك
موتك المحتمل..
انتحر
على
صدر
امرأة
نهداها
من حليب
و نار..
و أشواق طفل
قُتل
قبل
أن يصرخ
أو يبتسم
لريش
الحمام..
***
أن
تحبّ
الوطن..
انتحر
برصاصة
في الذّاكرة
قبل أن
يباغتك
القتلة..
أو اشنق
نفسك
بحبال شمس
مسروقة ..
أو انشر قلبك
المغلق
مثل الحلاّج..
على أطول
رافعة
في المدينة
و اصرخ
بكلّ قواك
أن الحاضر
في الغياب..
 وْصَلْنَا
لَزْمَانْ
نْمَلْ فِيهْ
يَاكُلْ نْمَلْ
وَ الْبَاقِي
يَنْغْصَبْ
وَ لاّ يَهْمَلْ 
***
أن
تحبّ
الوطن..
عُد
إلى
بطن
أمّك
أغرق
في الماء الأوّل
للولادة..
أخنق
غصّتك
بالحبل
السّرّي ...
طبطب
على
صدرها
المختوم بالعشق
في الجهر
و في السّر
تواطأ
مع
مراياها
و نم
إلى حين
تصحو البلاد
من موتها
و حتى
تقول
البلاد...
لا
لقاتليها
لا
لبائعيها
***
أن
تحبّ
الوطن ..
أحفر
قبرا
على
قدّ
قامتك
أو
قاماتك..
توسّد عيونك
و أحزان أحبابك..
لملم
ذاتك
بالشّوق
الذي
يحفرك..
مسّد
على
عنقك
قليلا..
ثم
احمل
سكّينا باردة
و ضعها
فوق الرقبة
سيدخل
قبرك
القتلة
يتوضّأون
بدمك
و يصلّون
على عتبة قبرك
بحثا
عن قبلة
غير قبلتك
في الأكفّ
مفاتيح الجنة
على الصّدر
صكوك الغفران
وألواح التّوبة
عند الأقدام
حوريات
يشرّعن
أبواب
المقتلة...
***
أن
تحبّ
الوطن ..
افتح
جرحك الدّامي
نحو سماء فارغة
من كلّ
لون أو حياة
و غمّسه
في ملح
الرّماد...
***
من يرقص
كالهنود الحمر
لكلّ هذا الصهيل...؟؟؟
من يرقص
لإيقاع
هذا
الإرتجاف
الحارق ..
و كلّ الأناشيد
المجنونة..؟؟؟
***
من
يطاوع
كلماتك
المتدلّية
خيوط
مطر
من القلب
و الذّاكرة..؟؟؟
جمرٌ
كلّ
هذا
الفضاء
و اشتهاءٌ
مخيف
وحيد.. أنت..
من يسمع
منك النّداء..؟؟؟
من يكّمد
الجرح بالرّماد..؟؟؟
***
هذي
أنا..
أطلّ
بكلّ صمتي..
و الدّم
طوفان
لأصوغ الحكاية
و الأهازيج...
***
يا أنت..؟؟
خلّ
الدّمع
ينبتُ
حبّات
مطر...
كابر سطوتك
و احتم
بالسّؤال...
وزّع
رؤاك
على
كلّ
العيون
المشرّعة
و ذاكرة نبي...
***

LA DANSEUSE DU TEMPLE

*
* *
Adoratrice.
De signes
De joies
Et de plaisirs
Approche.
Défais tes tresses
Offre
Tes désirs
Interprète énigmes
Et graphismes
Lance
Les pierres
De ta lapidation
Dresse-toi
Au cour
De l\'étang de l\'encens
Entouré
De promesses
Cuivrées

*
* *

Adoratrice .
De signes
De joies
Et de plaisirs
Desserre ta ceinture
Que l\'odeur du feu
Embaume
Le reste
De ton corps
Porteur
De bénédictions
Assassines

Laisse
Le tatouage
Serpenter
Le long
De tes bras
De tes jambes
De ton front
De tes joues
Laisse
Le tatouage
S\'étaler
Devenir
Arbre
Fertile
De
Tes
Seins
Au
Nombril

Celui.
Qui te prosterne
Et te prie
Te savoure.
Corps de marbre

Là-bas.
Ton adorateur
Te transformera
En geyser
De sang

*
* *

Adoratrice.
De tous les signes
Approche
A
P
P
R
O
C
H
E

Approche
De ta
T
O
M
B
E
Retrace
Les
Inscriptions
De
La
Plaque
Tombale
Écorche
Écorche
Et écorche
Et écorche
Encore
Et
Encore
Le visage
Du témoin
De
Ta
Tentation

De
Ton
Egorgement
De
Ta
Lapidation

*
* *

Adoratrice
De signes
De sagesse
Approche
Défais tes tresses
Déchiffre les énigmes
Et les traces

Dresse-toi
Au
Cour
Du
Vasque
En
Feu

Desserre
Ta ceinture
Baigne-toi
Dans
Les
Tourments
Des braises
Pour que la fumée
De l\'encens
Imprègne
Ce
Qui
Reste
De ton corps
Prends
Le récipient
Débordant de pollen
D\'essence de genévrier saharien
De myrte
De fenugrec
Dissous le talisman
Dévoile.
Dévoile.
Et dévoile encore
Et encore
Jusqu\'à l\'étourdissement

Les signes
Les énigmes
Le bouquet caché
D\'absinthe
Et de lavande
Pour les menstrues douloureuses
Défais
Les nouds
De toutes
Les saisons
Réjouis-toi
Apparais.
Dans
Tout
Ton éclat
Jusqu\'à la révélation secrète
Relâche.
Relâ..â.. â.. â...che.
Re..lâ... .âââââââ
....che.

Ton
Châle
Rouge
De
Désirs
De tentations
Transparentes
Relâche
Ton
Châle
Brodé
D\'étoiles.
Filantes
Tissé
De
Flammes.
Ensorcelantes
Sur le Corps
Trahi
Sur le Corps
Blessé
Sur le Corps
Brisé

Relâche ton châle
Mémoires cachées
Sur
Le
Corps
Dressé
Tel
Un
Saule
Qui
Défie
Les bûcherons. et
Leurs
Pires
Complices

*
* *

LE PALMIER

Mon cour
Est terrifié
Une mer étrange
Enlace ses vagues

Mon cour
Est terrifié
Une mer
Essuie le goût salé
De ses larmes
Mon cour
Est terrifié
Poisson égaré en mer
Dans l\'attente d\'une larme
Tombant d\'un ciel
Don d\'un nuage vierge
Fuyant le feu
La cendre
Et la tempête
Qui aveugle même les enfants
Don d\'une époque
Qu\'aucun écrit n\'a cité
Qui n\'a gravé aucun front
Des temps passés
*
* *
Nuage
Blancheur de coton
Ou brillance de neige
Une mariée
Fuit
La
Nuit
De
Noces
En quête d\'un ciel
Conservant encore
L\'odeur de ses couleurs
Eclair
Bleuté
Dissimulé
Dans les yeux de ses filles
Arc-en-ciel
Ceinture
Ornant la taille
D\'une Femme
Qui
N\'a
Jamais
Ployé
La
Nuque

La lune
Broche
Suspendue
Aux poitrines
Rafraîchit l\'ardeur
De leurs feux

Des
Mains
Des
Mains
Des
Mains
D
R
E
S
S
E
E
S
Vers
Le
Ciel
Lui
Dérobent
Les
Plus
Belles
De
Ses
Etoiles

*
* *

Mon cour
Est terrifié
Une
Mer
Profonde
Etreint
Ses
Vagues
Effrayé par la forêt
Par les monstres
Et les rapaces
Terrifié par les visages
Couleur corbeau
Qui font fuir le nuage
Encore
Bourgeon
Dans
Le ciel

*
* *

*
* *

La
Promesse
D\'averse
Et de pluie
Jure de ne plus tomber
Et la graine
Dans sa terre
Etouffe ses germes
Et jure
Jure
Jure
Sur les yeux
Des disparus
Qu\'elle
Ne bourgeonnera
Ni
Ne
Fleurira

*
* *

*
* *

Mon cour
Est terrifié
Une mer triste
S\'adosse
D\'une rive
à l\'autre
En quête
D\'un cour tendre
Qui apaise ses brûlures
Et
Se
Love
Sur
Le
Linceul<b

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s