s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

mahmoud bellaachir
Nacionalidad:
Tamazgha
E-mail:
Biografia

Louness ameddukel n yiman inu

D adaghar ur itwiri, ur itesri
Mexmi itrazv itzadja i tudart
Ikessi s ubarrih, d unefqes,
Mamc gha yendar tifeqqeht
Akides temrec tifeqqeht wis sin,
Netta d buhber n turjit ines tabuparect,
Turjit ines d tiwecca balak ad yiri
D ca n bnadem jar tisekrin d idbiren,
D ca n wawar itawi d dayes
Nigh d ca n yiman itraja arimet ines.

D adaghar ixezzar di tisit,
Ur itwiri ghar fad d uraji,
Ur itesri ghar trawja n ixef ines,
Fad d uraji cemdven di tiqqet n imar ines
Ixef ines yarezzu x udem deg udem
Ur yedjin ines,
Netta d amerdas zegg ami irrur di tadjest,
Imzughzar aked raxat huma ad iddar,
Innas i tiqqest: uca yi anaruz xelli immexes,
Maca temsses tarjef huma akides tnes,
Temmut raxat netta ur immeghes,
D memmis n tarewriwt d yires
Qao went ittun d aouwwaj
D aouwwaj d aouwwaj..

[02/09/2007 di kaceta]

Trawja d udem

Jar tiqqeht ujenna d tiwecca
Tazergha uyezzim tfessi
Udem yarezzef gha tawada
Surif yagha di temrer d timessi
Tabrat tnedvfas x ixef ines
Yan, sin, krad, trawja n yires
Amnus n mayemmi d uxarres
Tamaghut n isaqsan d usudjes.

Asgenfi itejjad x yirem asendef
Ra d aseghri n tidet yeqqes
Ra d razv rami yedjuzv yessusef
Yessu axeccab huma ad ittes
Yara, ibarreh inna tihuja ines.
Udem gha tawada yarezzef
Ighetter afar, iseynan sennej trun
ametta d tarewriwt i tasrit n wenzar.

Sfidjet, sqidjet, irar deg car
Inas itemses balac atemghar
Atarzu x tudart deg dekwan
Ighemyen x tqiccet n udrar
Inas, asitem xelli indar irem
Raxat ur tneq adbar mara
Yekkar, yeksi, uca yeffar..
Mahmoud bellachir

Tunga n imar nnegh

\\\'D awarred i mca\\\'

Tanda iseqsan tmutuy deg udem n tarennawt
Tfuct temradas di raggaj n taghwect
Ixfawen tacmen raxat s tanezmart
Imar d isli; itraja urar n tammurt

Xzar di tidet mani tennedvfes tisit
Mani indver yiman inu tizit
Nec d tiri n idvennat di turjit
D imattawen zi titv n tawaghit

Xelli tufut texsi x uxxam nnegh
Xelli tewsar temzi nnegh
Ur tmetti tunga n tamazight nnegh
Deg wur yusmen s izouran nnegh

Nec shinbegh ..Cem tannid
[d tarzift i ten ittun tnamit inu]

Nec shinbegh
Cem tennid
Awar izruza rirat nnem
Deg car n temzvi..
Nec shinbegh
Cem tennid
A neddar tudart n rxzrat
Di tittawin nnem
Icuqqen ussan d timessi..
Inayi mara tallid ad snegh
Tasghart inu zeg imar nnem
Nigh tennid nec d ijjen
Zeg yenni war dayem itasen
Tennid tibratin inu atent tescemded
Di tiqqet n isennanen..
Inayi mammc ra tennid
Nec d itri ig yarsin x izuran nnem
Nec d izvri azegza
Ra cem yarin d tamqrant
X yires n wen cem izvarren..
Maca ini war dayi tedja
D amseghdi ag ughimi usefru
War dayi netter s tifray n twattu
Dayi tezzvodv x marra yebriden..

Nec tenghiday s tayri nni kidem ggigh
Tayri nni tanghid
S rebput nnem tighudanin
tenghidayi s umpafi nnem ghari teggid
nec war ucigh rami wdvigh
uzregh xam acem d tfegh ad am inigh
ad fetregh ur inu huma adam tucegh
d izran nigh d tilullucin..
nec tenghid ayi rami gham dusigh
awreghd zzayi huma cem zedghegh
acem ggegh d ijen wassagh
i min urigh d attas n tqessisin..
nec ra uchigh am arimet inu
adays teghzed x tudart nnem
atedred mara taxsed days
ra d izvedvyawen n tfuyyin..
mara tugid atirid d tfuct
acem idaren iwdan d tanfust
id ghayenqaren ag uyur n tfeswin..
nec tenghidayi s tayri nni kidem ggigh
tenghidayi rami nec shinbegh
cem tennid
win d wenni nec war ssinegh
tennid nec war adjigh d cem
cem d cem idayi yewwin..
maca nec nnigh
cem temsebdvid
icten d ccem
icten d tenni indregh di turjit inu..
nec d amutten nnem
d nnec idaym gha yessizvghen tiwecca d idennat
atazghedv s imattawen
d nnec igh ayaren tharawin
tazrent s waman zi tittawin nnem..

مدينة النبذِ والصمتِ والأسئلة

♦ محمود بالعشير


قبيلَ الحزنِ
أتَأهَّبُ للخوفِ..
أخافُ من اكتضاضِ العصافيرِ
في زقزوقةِ الليلِ،
أخافُ من طروادةِ الصمتِ
إبَّانَ القصيدةْ،
أخافً من نزيفِ الخوفِ
لئلاَّ تنْسلَّ اليدُ حسيساً
وشتلةَ جرحْ..

قبيلَ الحزنِ
تخرجُ مدينتي من أنقاضها
كي تصلي بعيدِ المواتْ،
عيدُ ميلادِ شكها ا لألفْ،
آلافُ الرؤى حاصرت مدينتي
في نبذةِ سنبلةْ..
والآن هي مدينةٌ للموتِ الجميلِ
للتَّرقبِ والانتظارِ،
للشِّعرِ وكلِّ صنوفِ البكاءِ الغزيرِ..
هيَ الآنَ فتاة تلبسُ بياضَ بحرهاَ
وتدخلُ أسئلة النبشِ في ترابِ التيهِ،
هيَ الآن ترددُ زغرداتهاَ في قفا الليلِ
وتمارسُ بوحَهَا في سفسطةِ الهاهاتْ..
هي الآن على خلافِ المكانِ
تعاودُ رسمََ الأنوثةِ في الممراتِ الخارجةِ
عنْ طينِ الوحدةْ،
تمتطي براقَ سعالها الفضيَّ
كي تصلَ قريباَ حتفَها في أعالي الأجوبة المستحيلةْ..
إنها اعتادتْ حرارةَ فلزاتِ المعنى
واستلهمتْ فتوحاتها من ترانيمِ الضياعِ النسويْ..

بعيدَ الحزنِ
بعشرينَ خطوةٍ دافئةْ،
يستفحلُ جسدُ مدينتي ويصيرُ
قشوراً للكلامِ وغريراً في بللِ الأزمنة ِ الغابرةْ..
هي مدينةٌ تصلحُ للصمتِ
والنبذْ..
للصمتِ والنبذِ والأسئلةْ..

تقاسيمُ كتابةٍ لمْ تكتَمِل
مساءً حينَ تصيرينَ أنتِ
كياناً مقيَّداً للحزنِ،
والتّوَهُّجَ يوارى تدَفُّقكِ
في ينابيعِ الصمتِ،
ينغرسُ المعنى خارجَ
استطالاتِ الروحِ،
ثمَّ يعودُ أنايَ منكِ
مبلّلَ
الوجدانِ والانتماءْ..
قولي ماشئتِ من خوفِ
المستضعفينَ و الولدانِ،
ومن تناطحِ الأسماءِ في
صدى الأقطارِ البعيدةْ..

مساءً حينَ تتَسرَّبُ
الطُّفولةُ إلى الترابِ و الحقيقةْ،
وتصبِحُ الرُّجولةُ استعارةً
على بابِ
الشكِّ والدّوغْمائيَّةْ..
هيتَ لنا من الذاكرةِ
هزالَ التَّنَطُّعِ والكتابَةْ،
فكُلُّ طيرٍ يلاحقُ روحهُ
في سديمِ وجههِ،
والضبابُ المتشكِّلُ في تجاعيدِ
السماءِ
تشقّقَ كيْ يدخلَ العابرونَ إلى ماضيهمُ
كلَّ حينٍ
ويعودواْ كما شاءوا وشاءَتْ يناصيبهُمُ الجافَّةُ
إلى أقلامهمُ المسكونة بالضياعِ
واليأسْ..
هاهناَ كنَّا وكانَ التَّوجُّسُ
والانتظارُ موحشاً على أعقابِ
الممراتِ و المسالكِ نحوَ التلاقي في
أفقِ الأشياءِ الجميلةْ..

مساءً حينَ يقبعُ الليلُ
في ملكوتِ ظلامهِ الحزينِ،
أتجذّرُ في همسِ الأسئلةِ والانطباعْ،
وأدخلُ عالميَ النورسيّ
بكثيرٍ من البياضِ و الارتقاءْ،
أتقلَّدُ مسالكَ المريدينَ إلى
الأصفياءِ والأتقياءْ،
أُصْبِغُ وجهي بالكتمانِ والإرادةْ،
ثمَّ أغفو خارجَ العالمِ
السُّوفسطائيْ،
في عالمٍ على كفافِ الروحِ
تحدُّهُ الحقيقةُ
ويحرسهُ المعنى والنقاءْ..

Mahbell04@hotmail.com
فوق عشب هذه الأرضِ

فوق عشب هذه الأرضِ شيءٌ ما
يشبه الحبَّ في تجاعيد وجههِِ
مشمشٌ من ذكرياتِ القيثارة
سعال عجوزِ يبحثُ عن اسمه..
كفاف الحزن على
الخارطةْ..
نبش يدٍ في الترابِ
وصهيل سنينٍ
هوت على الخاصرةْ

فوق عشب هذه الأرض شيء ما
يشامع الصمت ويعرفهُ في أنينهِ
أصفاد جرح من الجلنارِ الأخضر
وآذار الملعونُ يكذبُ في شعرهِ..
امرأة سافرت إلى
الوحدةْ..
تركت أبناءها الستةُ
يجترون البحر
ويحصدون في السماء
الغربةْ..
امرأة من النيلوفر
تمارس الفراشات في جوفها
لعبة العودةْ..
امرأة أزواجها الموتى
بنوها طقوس الجوع
وطقطقة القصائد في الأغلال
الجائرةْ..

فوق عشب هذه الأرض شيء ما
يلامس طريق المستحيل بأحشائهِ
جثث من الفينيق لم تقبر في دمها
صهيل طوطم يسفك جذوة أنيابهِ..
كيف تبحث عنك على هذه الأرض
ولا تملك صك عفو
ولا طاهرا يشفع فيكْ..
أما تعلم أن الجروح العظام
تشقشق الصخر كي
تزرع وردة فيكْ..
أما تظنك تصلح مقبرة للخوف
أو أريكة لليأس
يجلدك ثمانين أو ينتشيكْ..

فوق عشب هذه الأرض كتاكيت
قوس قزح تغزل خيوط ألوانهِ

جُورْجُورَة، أَوْ حِينَ تَقتُلُنِي؟؟
\\\'إهداء إلى كل امرأة تؤمنُ بتقاليد الحرية، جورجورة نموذجا لأنها
ءامنت بأن طريقها لابد أن يبتدي بكلمة صادقة، فقالت كلمتها ولم
تعِرْ اهتماما لطول الطريق أو لبعدِ شمسِ الحرية\\\'
محمود بالعشير \\\'12:30 ليلاً\\\'
أجلسُ، تجلسُ، جَلَسَتْ
لاَ شَيءَ تَكتُبُهُ غَيْرَ أنها تَقْتلُني
تمُارسُ فيَّ كلَّ بَشَاعَاتها
كلَّ فنونِ القتلِ والإجْرامِ،
وأنا لا أملكُ أدفعهَا،
لا أعرفُ أوعظهَا،
لا أسْطِعُ أقاتلهَا..
هي تعرفُنِي وتعرفُ أني
أعْشقُها وأعشقُ \\\'بويا الجميلة\\\'..

قعدتْ تقيمُ عرسَ سفكِ دمِي،
ولاَ حولَ لي فِي ساعةِ القتلِ،
مَوعودٌ أنا بالنَّصرِ يومَ قيامةِ العشقِ
لو أني أصيرُ شهيدَ الحبِّ
على الدربِ،
فأقامتُ قيامتها فيََّ،
دوّنت تاريخها على جلدي،
وأراقتْ كلَّ أحاسيسي دون أن أصرخْ،
دونَ أن أتنهَّد، أن أترجَّى، أن أُسلمَ أو أَكفرْ..
قتلتني..
قتلتني..

أجيءُ الآن بُعَيْدَ مَوتِي، أَحرسُ
أحرسُ خارطةَ العِشقِ فِي حُدودِ
طِينِي،
أجيءُ عَلَّني أُشْبِهُني بعدما
أَقْبَرَتْ شمسي،
فَتَكَتْ كُلَّ أنصابِ وجهي،
حاصرتْ وجودَ خَوْفِي بالدبَّاباتِ
والمدافعِ والرشَّاشاتْ،
تَرقُبُ من يقرأ وصيتي/شعري،
تقتلهُ، تُبَوْتِقهُ في كِفَافاتِ
الحزنِ الممَغْنَطِ في لاَزُورْدِ عينيهَا..
الآنَ صرتُ في كتابِ عُرْفها
محضوراً، ممنوعا،
مثلُ تماسيحِ \\\'الإشطكينطي\\\'،
غريبٌ أنا في ذاكرة حبيبتي،
حبيبتي كفيفةٌ عمياءٌُُ
بكماءٌُُ
لا تجيدُ إلا فنَّ تمزيقي و نحري،
لا تكتبُ إلا نهاياتي وموتي..

هيَ الآنَ تذكرني في قتلاها،
كيف أشاعت طقوسَ احتلالها قلبي
وأنا لا أملكُ أدفعهَا،
لا أعرفُ أوعظهَا،
لا أسْطِعُ أقاتلهَا..
هي تعرفُنِي وتعرفُ أني
أعْشقُها وأعشقُ \\\'بويا الجميلة\\\'..

أجلسُ وحيدا على شُرفَات قَبْري،
في ثنايا الحزنِ
مغتربا في الموتِ
لأني لستُ مثل الموتى..
أجلسُ وأنادي في عمق حشرجةِ العُزْلَةْ :
جُورْجُورَة، جُورْجُورَة حَبيبتي/قاتلتِي
جُورْ
جُو
رَة....

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s