s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Essam Wassel
Nacionalidad:
Yemen
E-mail:
Biografia
Essam Wassel / Yemen
عصام واصل / اليمن

فاطمة


ليتني لم أمت
كي أراك بأم عيوني
واسكب أوجاعي النازفات على راحتيك
لكي تدركي كيف أبكي
وكيف أغني
وكيف تموت ضلوعي
وكيف أصلي
كطفل صغير بغير وضوء
وكيف تغازلني خطوتي
كي تميل بروحي إلى المقبرة
ليتني لم أمت
كي أريك زفاف ضريحي
وأعراس جثتي المستظلة في مأتم
من غبار الليالي التي سافرت
منذ مليون قرن إلى مهرجان الأنين
لكي تستعيد ملامح وجهي
من القات
والغيم
والكفن المختبىء في ضلوع المآذن
والدندنات الحزينة
[فاطمة]
ليت قبري معي
ليت موتي يغني
وياليتني مانسيت الطريق إلى جثتي
وانزويت بعيداً عن النعش
والقهقهات اللواتي....
وضيّعت دربي إليك
وصلّيت جنب الرصيف المحاذي لظهري
ووجهت وجهي إلى المجزرة
ليت يافاطمة ما انحنيت لوجهي
وسافرت فوق تخوم المرايا
وقلت لروحي:
هنا سأرى كيف أغدو
إذا ما أعدت زمان ولادة أمي
ويوم مماتي
ويوم انطفائي
ويوم اشتعالي
ويوم ولادة موتي
ويوم القيامة
آه.......
ياليت يافاطمة ما أعدت حياتي
لتغتالني من جديد
فاطمة
أريد اقبل أمي التي في الجدار
فيمنعني العسكري
أريد احتضان الجدار فيندس فيه الأمير
أريد احتضان الأمير
فيغدو على غائر من دمائي
ثلاثين طعنة
آه يا ابنة عمي
ليتني لم أمت
كي أنام
أأنت من الحزن مثلي
مشبعة بالأنين
ومثقلة بالخطى الباكيات؟؟
وباللوعة المشرئبة نحو الغروب
ونحو الينابيع
نحو الطفولة
نحو الجنون
ونحو [خزيمة] ؟؟؟

فاطمة
اسم قلبي واسم السماء
واسم الينابيع
والوشوشات
وانهر دمعي
واسم التي ضربتني زمان الطفولة أمي
واسم الوطن
فاطمة
ليتني لم أمت
ليتني لم اعش
ليتني لم اغنِّ
ولم انحن للعصافير قبلك
كي أستظل بقلبي الذي لم 'أراه'
ولم تأته نوبة من حنين التوجس
كي يزور ضريحي
ويعزف مقطوعة اسمها:
'رددي.....'
كي أنام بعيداً
بعيييييييييداً
عن الجند
والمخبرين.

قبل بزوغ الجرح

مشروخة مرآة قلبك..
فلتكن نهرا يسافر في الدخان
مبللا بالحزن
منشطرا على كل الجهات الصفر
مبتل الجوانح بالرماد
هي الدروب
هي السحاب
هي الـ ......
جنون
هي التي رفضتك
واقتنصتك
قبل بزوغ جرح غائر في الفجر
معتوها........
ومنكسرا على عتبات نصف الكون
تحسو ظلك الدامي
عنا قيدا من الألم المسجى
في دماء حمامة رحلت
يجدفها الغروب
على رصيف مشرع للبرد أجنحة الشرود
فلم يعد غير الذي ماجاء
منذ ترجلت أنفاسه
وتعثرت خلف الرياح
ورتلت :
هذا هو المجنون أنت
هذا هو المعتوه أنت
هذا هو المذبوح أنت
هذا هو الـ .....
.... أنت ....
لك الجنون
لك الرصيف
لك الرماد
وما يجود به الفراغ
لك المدى المبتل بالآهات ...
لا الآتي
ولا الماضي
ولا كل الذي في النفس
.......
.......
جئت مكبلا بالحب
مسلوب الرغيف
وساقك الحبلى بأسرار
تجرجر وجهك المشبوه
خلف روائح للظل
في عينيك قامات من الشجن الجريح
وفيهما وطن ....
بلا بلد
يصلي للرياح
ولا يرى إلا رصيفا عاريا
يدنو من الوحل
الذي يرتاده جدب الشتاء
وقلبك العاصي
وذاكرة الرماد .

ذاكرة الجراح
إلى أخي هشام ... والجرح لم يزل أخضر كحفيف السنابل، أبيض كمسجد قريتنا الصغير.

مروا كخطفة صمتٍ مفقوءةٍ
لم يتركوا لكَ فرصة الاستدارة..
فرصة التفرس في ملامحهم
الظلام كان كثيفاً
والهواءُ مدججاً بالأفاعي
ثلاثةً كانوا
بلا أعين
ورابعهم كلبٌ من القريةِ المجاورة
مليون ضفدعة تزحف ببطءٍ
توزعُ صراخها على الموتى
أذانُ الفجرِ يغتسلُ
في [البركة] المجاورةِ
يتأهبُ للصعود إلى سدرة المنتهى
ذئبٌ ما يتناولُ قميصكَ من بعيدٍ
ليصبغه بدمائك
يبتسم قليلا للعشب المتفحم


المسجد الشاهد الوحيد
والمقبرةُ أيضاً
وربما [قبرُ القردعي]
وبعض الكهوفُ المهجورة

أحداث سقطت من السماء
كلابُ القرى المجاورة أقامت اجتماعا طارئا
لتقرر شيئاً ما
ربما مفاجئة سيمنحوكها قبلَ صلاةِ الفجرِ
كل شيءٍ كانَ جاهزاً
الأشجارُ وحدها صامتة
تتأمل المسرحية بإشفاق
والجبال لاتتحرك

ليتهم تركوك تصلي أولاً
قبل أن يمنحوك هديتهم أمامَ بيت الله
جدك الحزين لم يزل يدعو لك
ويقول بأسى:
ليتهم تركوا لك فرصة التعرف عليهم
ليتهم تركوك تتفرس في ملامحهم قليلا
لكي تشكرهم
تشكرهم فقط
و تقولُ لهم بصوتِك الشاحب:
ليتكم أشعرتموني كي أودع أمي
وتضيف:
أشكركم
لأنكم
أخفيتم ملامحكم القبيحة عني.

Biografa:
Essam Wassel / Yemen
عصام واصل / اليمن

شاعر يمني له صوته الخاص.
يدأب على نشر إبداعاته في عديد المواقع الألكترونية مثل عناوين ثقافية وبيت الشعر اليمني وغيرهما.

esam_77113326@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s