s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Joseph Issawi
Nacionalidad:
Libano
E-mail:
Biografia
Joseph Issawi / Libano
جوزيف عيساوي / لبنان

بأكثر من صوت


وابتسم لفرحه يومها حين عطس
فانتبه أن محرمته بيضاء
وأيضاً ثيابه الداخلية.

مسامير العزلة

هل تطلب منّا جردةً لما علق بنعالنا
من فضة شوارعها؟
ثياباً حفر العرق عليها أجسامنا؟

وعله إذن

سيكون لنا نحلٌ وبستان ورد
وحبنا يقيمك ملكةً
تاجها القفير.

معلِّم الصَّرف

لم يكن يرفع قبعته
إلاّ أمام المقابر والبارات
وساعة الحائط كلّما دقت.

جرعات متتالية

أحبَّ أن ينجب ولداً
لا ليشبهه أو يحمل اسمه
ولكن ليتفرج على والده ينطفئ فجأة
كتلفزيون.

مسّاكة غول

مهما كتبوا
لن يكتبوا صراخهم
لن تعرفهم الشرطة إذا دخلوا البيت في غيابي .

زائد وعناية

مشاهد يحتفظ ببطاقة
الدخول ،
إثباتاً في المستقبل لماضيه السعيد .

رحلة مؤقتة

والنبيذ يصبغ الشراشف
ليلةَ مات صديقي،
صديقي الذي مات ومات ومات.

مفرق الحوادث

التمرن عل النظر إلى الجثة
ربَّما أوصلك إلى محبة الميت
كما هو جامد،
بهندامه المدرسي
.
حينذاك يبتعدون

تحت الدوش
غنَّى كثيراً للمياه
أما النقط التي لامست لسانه وشفتيه
فهي كلمات لن يبوح بها.

وتُتْحِفُ النَّفَاْخ
َ
حبيبةٌ مشرقة في الحرب
لأنّها عالمةٌ بالحرب والجنس
بأصل الخشب والقطن والشراشف.

في لغة
ٍ
على النّافذة فتاة
تنتظر الشاب الذي ستفتح له رجليها
كمن يسمع طرقاً.

........

يناديني الليل
لكن صمتي مشنقة الأفق
وتتدلى عينان بارقتان
فليسامحهما ملاك الموت
ألمي يرطب صلاتي القاسية كمطلع سفينة
صوتي الخافت
يتسلق عشب الفجر
يذوب مع ثغاء القطيع

......

في غابة المساء
تهدّ العتمة خوفي.
مسكون بلحظة
الحياة والموت
والأفق المطمور
بنظرات موتى
يرفضون أن يموتوا.

سجن الله

الآن تدخل طفلةٌ لتنام
فلتُفرغُ الظلالُ من العتم
سوف يحرسُها الخرير
وصمتُ الحملان
ويطمئنُ على رقادها تنينُ الأبد
...
جفّفوا الظلالَ من النسماتِ
زهرةُ البرية وعدتْ أن تتغذى
من رئتي بيلندا الهزيلتين
اسحبوا من الظلِّ اللونَ
البريئةُ سوف تمنحُه
لونَ الروح
فلنبعثرْ حنجورَ والدها
على نومها
تستيقظُ
تلفتُه إلى الدواء
وترجع إلى سجن الله الخفي
الصغيرةُ الآن
حبلُ السُّرةِ
يصل والديها ولارا
بالتراب.

القديس X

ثلوجٌ كانت نوايا
تغمرُ قببَ الكاتدرائيةِ البعيدة
تحجبُ عن السماء
ابتهالاتِ المصلّين
ثَمِلا في عيده
يحرقُ قديسٌ الأجراسَ
يُسيل حلوى
على شخوص الأيقونة.
جُرنُ الماء المقدّس فارغٌ
إلا من ترنّحِ عصفور.
زلزالٌ هَدَمَ المكانَ
بعثرَ المذبحَ
لم يَحُلْ دونَه أحدٌ
ولا قديسَ يطيرُ فرحًا
كلما شفي

Biografia
Joseph Issawi / Libano
جوزيف عيساوي / لبنان

جوزيف عيساوي شاعر لبناني وإعلامي له فرادته يشرف على برنامج ثقافي 'قريبا جدا' بقناة الحرة العالمية
يقدمه حسين بن حمزة كالتالي:يشعر القارئ أن القصيدة لدى عيساوي مكتوبة وفق طلاقتها الخاصة، وأنها غير مكترثة لسلوك طريقة أو الانضمام إلى تيار. هذا لا يعني بالضرورة أنها كتابة فريدة ومولودة من نفسها. القصد هو أن ثمة محاولة لجعل الشعر يقول أشياء لا تُقال كثيراً. هناك خصوصية في مقاربة موضوعات القصائد، إضافة إلى طزاجة في الصور التي تلمع هنا وهناك، وتمنح الكتاب جرعة زائدة من الخصوصية.
لا يخترع عيساوي عبارته الشعرية من العدم. نبرته قريبة مما اتُفق على تسميته باليومي والعابر والمتواضع من الأشياء والحوادث. لكنّ الشاعر يكتب ذلك بمزاج خاص. يكتب اليومي والعابر لكنه لا يكتفي بذلك. ثمة جهد مبذول لتكون الجملة أعلى من يوميتها، أو أثقل منها. لنقل إنّ لغة القصائد ليست شديدة النثرية، كما الحال في الشعر اليومي، وإنها، في الوقت نفسه، ليست لغة درامية أو مجنحة. هناك فلسفة ما في هذه اللغة تجعلها بين بين. ولعل حضور مواد ورموز دينية يمنح اللغة بعضاً من ثقلها ومتانتها.
وعن كتابته يرى اسكندر حبش:
أن قصائد جوزف عيساوي ، تأخذنا إلى هذه النبرة الجميلة، الهادئة، التي تكتب القصيدة، من غير مكانها المتوقع، بمعنى تخليها عن كل شروطها المسبقة، لتكتب الكلمات نفسها. وهي في انكتابها تقيم حدا لعالمها الخاص الذي ينبني أمامنا ويأخذنا إلى مساحات الشعر في شرط وجوده.
صدرت له إلى حد الآن المجموعات الشعرية التالية:
قصائد المنزل
على سرير ينكسر
شاي لوقاحة الشاعر
القديس x

joseph_issaoui@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s