s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Aicha Mouaddeb
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Aicha Mouaddeb/ Tunisia
عائشة المؤدب \ تونس

رقصات على هيكل النشوة


تَفِيضُ الْحَواسُ زَبَدًا عَلَى الرِّمَالِ
تَنْسابُ دَفَقًا
يُدرِكُ مَجْراهُ حَدَّ العَمى
وَ تَسترْسِلُ فَيَضاناً حَتَّى الطّوفَانِ
تَتَقدَّمُ حِمَمًا
يَضُخّهَا عَطَشُ الانْتِمَاءِ
قَذَفًا مُسْتَميتًا عَلى مَشارِفِ الوِلاَدةِ
يُمْطِـرُ السَّنابلَ الشَّمسَاءَ جَدَاوِلَ النّضْجِ
أَوَانَ الْحصَادِ

قَد حَانَ القِطَافُ...

أناملُ النّشْوَةِ
تَسْرِي على أَدِيـمِ الْحوَاسِّ
تَرْهَقُها رَعْشةُ اللّهْفَةِ
فِي بِدايَاتِ قَمرٍ مُسْتَعرِ الإِيحَاءِ
تَجَلّي صَلاَةً ما آمَنَتْ بِهَا ذَاتَ عِشْقٍ
وَ لاَ أخْلَصَتْ لَهَا ذَاتَ سَمَاءٍ
دَبِيبًا تَنَاهَى مِن مَغَارَاتِ الضّيَاعِ الْمُقدَّسِ
تَمَاوَهَ يُوُارِي انبِثَاقَ تَضارِيسِ الاشْتِهَاءِ
يُرَوّضُ رَقْرقَاتِهِ ذَاتَ غَفْلَةٍ
وَ يَزْحَفُ شَفَقًا نَعَاهُ الأُفُقُ

أَنامِلُ النّشْوَةِ
تَجُرُّ الْحواسَ رَعْشًا وَ رَغْبَةً
يُغَشّي سَنَاهَا سَدِيمُ النّهَارِ
حِينَ يَنْعطِفُ عَلَى الظّلاَلِ الْمُعلّقَةِ قَيْدَ النَّدَى
يَعْتلَِي البَوْحُ أَسوَارَ الْجسَدِ الْحَافِيَةِ
علَى لُـجٍّ متَجَمِّدِ الوَهَجِ
تَشَقَّقَ لَهَبًا
تشَظّى مَدًى
تَسَلّلَ خَلفَ انْشِغَالِ النَّوَاظِرِ
وَ رَاحَ يُغَمْغِمُ خَيَالاَتٍ مُتْرَعَةٍ
مِنْ أَهَازِيجِ الارْتِجَافِ ...

أنَامِلُ النَّشْوَةِ
تُعَرِّي حَوَاسِّي
تُبَعْثِرُ سَمْعِي عَلى ذَبْذَبَاتِ الصَّدَى
تُشَتِّتُ لَـهْثِي
تُدَحْرِجُ رِيحِي
تُجَلْجلُ اللَّيْلَ خَلفَ إِيَاةِ الدُّجَى
و تَبْتَزُّ مِنْهُ شَهْقَ الْهَوى عَلَى ثَرْثَرَاتِ السّكُونِ
صَخَبٌ أَخْرَسُ الْمدَامِعِ
تَعْبَقُ اللَّذّةُ خَلْفَ مَرَاقِصِهِ الْمُحَجَّبَةِ
تَتَرَجَّلُ عَنْ مَرَاسِيهَا صَدَأً عَلى صَوْلَجَانِ العَتَقِ...

أناملُ النّشوَةِ ... تُغَرِّزُ هَدْبَ احْتِضَارِي بِجِلْدِي
تشُقُّ طَرِيقًا إِلَى فِتْنَتِي
يُوَازِي وَرِيدِي
وَ يَحْتَلُّنِي النَّحْلُ حمُّىَ انْهِيارِي
و أَصْعَدُ
أصْعَدُ
أصْعَدُ نَحْوِي
هُنَاكَ
تَذُوبُ الْحَوَاسُّ
وَ تَنْحْلُّ لَوْنًا تَقَرَّحَ أَلْفَ انْبِهَارٍ
تَغَلْغلَ وَجْهًا إِذا مَا اسْتَوَى فَوْقَ غيْثِ الْجَوَارِح
تَهَافَتَتْ أنَّةُ الدِّفْءِ غَدَاةَ جَلِيدٍ ...

تَمُجُّ أَنامِلُ النّشْوَةِ رُوحِي
و تَقْبِضُ لَهْثًا تَشَنَّجَ خلْفَ شِفَاهِ الْحَرِيقِ
يَشدُّ انْفِرَاجِي
يَمُدُّ انْحِبَاسِي
يُمَرِّغ ُدَفْقَ الرَّدَى فِي دِمَائِي
تَميدُ ... تَمِيدُ
... تَمِيدُ الرُّؤَى
عَلَى بُؤْبُئٍ تَوَارَبَ الظِّلُ فِيهِ و مَالَ...
تَفُوحُ تَقَاسِيمُ وَجْهِ الإلَهِ
لتَسْكَرَ النَّشْوَةُ نَخْبَ السُّقُوطِ...
حَيْثُ تَسَكَّع َالبَرْزَخُ قَدْرَ فرَاشَةٍ
علَى مَسَافَاتِ التُّرْبَةِ النَّافِرَةِ
ذَاتَ ارْتِعَاشَةٍ
يُشَذِّي الرَّحِيقُ عَلى أَفْوَافِهَا الْمُتْرَعَةِ
و يَسْتَلّ عَبْرَ اللِّحاظِ الْمُطْبَقَة ثُمَالَةَ جَسَدٍ
غَزَتْهُ الْحَوَاسُّ ...

إشارات

ذَاكَ الغَرِيبُ ...
ذَاكَ الَّذِي أَعْلَنَ الفَجِيعَةَ
و لَمْ يَكْتُمْ عَوْرَةَ البَيَاضِ

ذَاكَ الَّذِي اسْتَمَاتَ عِنْدَ بَوَّابَةِ الانْدِهَاشِ
و انْعَتَقَ...
رَابَطَ خَلْفَ الأُحْجِيَةِ
و ارْتَحَلَ دُونَمَا طَرِيقٍ

ذَاكَ الَّذِي حِينَ أَيْقَنَ أَنَّهُ التَّالِي
أَرْسَلَ إِلَى الغْوَايَةِ
يَسْتَشِيرُهَا فِي مَسْأَلَةٍ
سَكَتَ عَنْهَا الرُّوَاةُ

ذَاكَ الَّذِي امْتَهَنَ العَرَاءَ

فِي سَاحَاتِ الصَّقِيعِ
و اكْتَمَلَ عَلَى إِيقَاعِهِ العَوِيلُ
ذَاكَ الَّذِي
أَقْرَضَ السَّرَابَ لِنَفْسِهِ
ثُمَّ تَرَمَّلَ
ذَاكَ الْمُكَابِرُ لَوْعَةً
يَرْتَخِي مُتَّقِدَ السَّوَادِ
مُحْتَضِنًا فَيْرُوزَةَ الأُفُقِ

ذَاكَ الَّذِي عَبَسَ
لَمَّا انْغَرَزَتْ زُمُرُّدَةٌ فِي مَحَاجِرِ السَّمَاءِ
وَ بَاحَ لِلْبَحْرِ بِالرَّحِيلِ
فَمَا تَوَقَّفَ مِنْ يَوْمِهَا عَنْ وِلاَدَةِ الأَمْوَاجِ

ذَاكَ الَّذِي إِذَا أَمْطَرَ الْحُزْنُ
رَقَصَ
و إِذَا ارْتَجَفَ الغِيَابُ
انْتَشَى مِنْ رَائِحَةِ الانْهِيَارِ

ذَاكَ الَّذِي هُوَ لَيْسَ إِلاَّ هُوَ لَيْسَ إِلاَّ
لَيْسَ إِلاَّ الْجُذَاءَ الدَّقِيقَ وَ الْمُتَنَاهِيَ
لِزَوْبَعَةٍ قَرْقَعَتْ كَبْدَ الارْتِخَاءِ
فِي شَهْقَةِ الانْدِهَاشِ

رَافَقَ الطَّرِيقَ
قَاصِدًا عَوْدَةً مُفْتَعَلَةً
حِينَ تَكَلَّمَتْ لِتَنْعَى الطَّرِيقَ
لَمْ تَجِدْ مِنَ العَابِرِينَ غَيْرَ الرِّيحِ
يُشَيِّعُ جَنَازَتَهُ وَحِيدًا
عَلَى مُوسِيقَى مِنْ فَرَاغٍ

ذَاكَ الَّذِي أَوْقَفَ الْمَاءَ
يَسْأَلُهُ عَنْ لَوْنِ الغِيَابِ
و اسْتَمَالَ اللَّيْلَ غِوَايَةً
ثُمَّ خَانَهُ مَعَ ارْتِجَافَةِ شَمْعَةٍ مُحْتَضِرَةٍ
ذَاكَ الوَاقِفُ هُنَاكَ
حَيْثُ يَشْهَقُ إِلَيْهِ الأُفُقُ
ذَاكَ الْمُنْعَتِقُ
ذَاكَ الْمُعَتَّقُ بِالوَجِيعَةِ
خَائِنُ الإسْتِكَانِ
مُبَاحٌ كَالطَّرِيدَةِ
مَسْفُوحُ الْهَذَيَانِ
ذَاكَ الَّذِي ...
أَ
حَـ
بَّـ
نِـي

فجيعة الطريق الثمل

نَفَقَ الطّرِيقُ
حِينَ أَزْهَـقَهُ الرَّحِيلُ
وَ امْتَطَى ارْتِجَافَ الرِّيَاحِ الشَّارِدَةِ
كَانَ ... مَنْسِيًّا عَلَى الأَعْتَابِ
مُسْتَدْرِكًا أُمنِيَاتِ الوُصُولِ
يُوَزِّعُ امْتِدَادَاتِ الْمَسَافةِ عَلَى الْخُطُوَاتِ الْمُسْتَعْجِلَةِ
مُسْـتَعْبِدًا مِن الأَرْواحِ فَجْوَتَـهَا
و هيَ تَهْفُو فِي ذُهُولٍ
حِينَ يَسْتَمِرُّ الْمُسَافرُ طَافِحًا
يَجُرّ ذَاكِرةً مُقفَّـعَةً
أَرْعبَهَا اخْتِبَـالُ الأَمَانِي
مُسْتَلْهِمًا هَذَيَانَهُ الْمُتَوَتِّرَ

هَا هُـنَا كَانَ السَّبِيلُ إِلَيْكَ مُسْتَرْسِلاً
يَسْتَجْدِي أَحْضَانَ الرّصِيفِ الْمَسِيرَ...

هَا هُـنَا
أَيْنَـعَتْ جُثَّةُ الطَّرِيقِ الْمُشَوَّهَةِ بالرَّحِيلِ
........ تَرْتَجِفُ
لَمْ يَنْـقَطِعْ عَنْهَا اللِّهَاثُ
وَلاَ أعْتَـقَتْـهَا أُسْطُورَةُ الوُصُولِ

سَكْرَةٌ حُبْلَى
أَجْهَضَتْ مائَةَ أَلْفِ خُطْوَةٍ أَوْ يَزِيدُ
ثُمَّ اسْتَدَارَتْ تَلْعَقُ الْجُرْحَ الْمُكَوَّرَ
قَدْرَ الوَجَعِ

أَدْرَكَتْنِي الفَجِيعةُ ضَاحِكَةً
وَ اسْ

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s