s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Issa al Konsol
Nacionalidad:
Jordania
E-mail:
Biografia
Issa al Konsol / Jordania
عيسى القنصل \ الأردن

لعلها قصيدتى الاخيرة


اودعكم
وفى عينــــــى دمــــوع ُ
واتركــــكــم ُ
وفى قلبــــــــــى ولـــــوع ُ
وبين تلوعى المجنون فيكم
وامنيتــــــى
سريعا يا رجـــــــــــــــــوع ُ
ساقضى
رحلة الايام حزنــــــــــــــــا
لفرقتكــــم
ويهجرنى الهجــــــــــــــــوع ُ
وحين القلب يسالنى بخفقٍ
سابكى ..صارخا ..
وجعى مريــــــــــــــــــــــــع ُ
فلا ادرى
لماذا القلب يبكــــــــــــــــــى
وهل بالخفق
حزن ُ او ولــــــــــــــــــــــــوع ُ ُ
اودعكـــــــــــم
ولا ادرى لماذا ؟؟
فما عندى سوى المى اذيـــــعُ
وقلبى مثل مروحة بقفـــر
بكى دهرا
بكى قهرا
وما كانت له الاقدار تصغى
او تطيـــــع ُ
انا وجــــع ُ
انا الـــــــم ُ
وقلبى ليس تعرفه الضلـــوع ُ
دعينى ..
اشترى الحرمان خـــــــــــلا
فان العين تحميها الدمــــــوع ُ
ساهجركــــــم
وابكى حين اذكركـــــــــــــــــم
وما اقسى
حياة ليس يرغبها الجميـــــــــع ُ
وابنى فوق رمل الهجر قبـــــــرى
واندبكم ..
واذكركم
ولكن بيننا حصن منيــــــــــــــــع
فانت كزهرة ٍ عطر ُ وحســـــنُ
ولكن عندنا ولد الصقيـــــــــــــــع ُ
فان عانقتكم ..رجفت عظامــى
وان عاشرتكم .ضحك الربيـــــــع ُ
اغادركم
وقلبى دون صدر ..
وعينى قد بكت منها الدمـــــــــــوع ُ
وحين الشوق يدعونى اليكم
ويحرقنى لكم شوقى
ارى فى وجهكم ..نبع التمنى
وابكى ..
صامتا انت الخشـــــــــــــــــــــوع ُ
اودعكـــــــم ُ
فلا تبغين ســــرى
ولا جوابا ..لماذا الهجر ُ منك ًوالقطيع ُ
فسرى اليوم معضلة ُ وكبت ُ
وقهرُ نازف ُ يبكى الرضيــــــــــــــــــعُ
وداعا ً سوف القاكِ بيـــــوم ..
وسر الهجر ِ سرا لا اذيـــــــــــــــــــــعُ
كفى المى وحبى والتياعــــى
ْوقلبى اليوم تخنقه الضلــــــــــــــــــوع ُ
اودكم ..واحملكم بســـــــــرى
وهذا الحب ُ صرح ُ لا يضيــــــــــــــــــع ُ
ساذكركم .. واعشقكم ..كعمرى
وداعا ..سوف افتقد ُ الجميــــــــــــــــــــع ٌ
وحين البعض يرشقكم باسمى
فقولوا مات عشقا
وانطفأت منه الشمــــــــــــــــــــــــــــــوع ُ

قطار الزمن

قلبى ثقيل جدا اكاد لا امضى فى خطواتى من تحجر قلبى ..
اشعر ان حجرا ثقيلا ينام بين ضلوعى .. ميتا فاضت الروائح منه حتى لم اعد قادرا على التنفس ..
حزين الى حدود ساحات الدمعة الساخنة والعويل الحاد وفى اعماقى افعى سوداء تلتهمنى .. تتحرك فى كل امعائى تمزقها فاشعر فى خوف وانهيار كاننى مساق الى مقصلتى ,,
قلبى جثة عفنة دفنت بين ضلوعى .. لا ادرى من قتلها ومن دفنها ؟؟
لا قدرة لى على التنفس الطبيعى .. ولعلنى اكره اليوم التنفس .. على ممارسة الشهيق والزفير .. وكانما فى كل شهقة اطالب عجوزا كبيرا ان يصعد جبلا وفى كل زفير ادفع طفلا رضيعا من قمة الجبل للطيران ؟؟
عيونى لا تريد ان تنام تحت اجفانها .. كانها اكبر من راسى .. شىء ما زرع الدهشة فيها فانفجرت الى الف حجر كبير ؟؟
منذ الصباح وانا اتعارك مع الثوانى كانها حيوانات كاسرة جائعة تترقب خطوات عمرى تهاجمنى من كل اتجاه . وكلما اقتربت ثانية على الفناء ولدت ثانية اخرى فى اعماقها سياط من الخوف والترقب فتلسعنى بالنار فلا ادرى اين طريقى واين مسار خطواتى ؟؟
قلبى مروحة صدئة ..وضعت فى الشارع العام سا عة قديمة معلقة على جدار لقلعة قديمة تنام فوقها الطيور المهاجرة لا تتحرك ولا تعزف صوتا كلما ماتت الثوانى ,, فلا يراها احد ولا ينظر لها احد لمعرفة تحرك اقدام الزمن ؟؟
الحزن الذى يلفنى اليوم ..ثوب ممزق نمت فوقه اهداب العفن وتمددت اغصانا وثمارا ..وكاننى ارى امامى
حصانا جامحا فوقه فارس من النار يحمل سيفا من الالم يزرعه فى كل اجزاء عمرى .. اشعر بالقهر بالاحباط الذى يغرقنى بفيضان من القرف .. واريد ان اتمزق ان انهض من تحت هذه الرواسب النفسية القاتله ..فاكتب شعرا فتحترق القوافى وتذوب الكلمات .. وحين اهرع الى فناء البيت ابحث عن زهرة ما .. اسمع كان زجاجا يتكسر تحت اقدامى .. حتى الاشجار المحيطة فى بيتى اراها عمالقة من الموتى تتراقص فرحا بقدومى نحوها ..
لا ادرة لماذا دهانى اليوم هذا الشعور الاسود القابض ..ولماذا اكاد اختنق صمتا فى دموعى ..وتيالنى زوجتى ما بك اراك واجما صامتا ؟؟ لا ادرى ما بى اننى اتراجع خوفا امام تحت عجلات الزمن هذا اليوم .. وكاننى متسول جائع داهمنى البرد والوحدة وانياب الجوع ..؟؟
قلبى انا حبة عنب يتيمة على دالية تمزقت اوراقها بعاصفة غاضبة الريــح فهاجمتها طيور جائعة من كل اتجاه ..
قلبى انا مدينة بلا بشر .. ومجهولة الهوية والمكان .. غاباتها اشباح وحجارة شوارعها جماجم تكسرت حتى معالمها ..فهربت منها الاشباح خوفا ً
قبل ايام مات اخ لصديق لى .. جائه زائرا فى موسم الاعياد فمات فى احضان بيته يلعب مع اطفاله .. واليوم مات قريب لى كان طبيبا فما اسعغه علمه بالطب ليحميه من الموت .. وحين تقف امام جلال الموت وبرودة الجثمان ..تقف الحقيقة امام عينيك سيفا من القوة وايمانا خالدا بان صراعنا الدائم فى هذه الحياة لا قيمة له ان لم نؤمن باننا فى النهاية بشر ُ سوف تقهرنا النهاية وتجعل كل احجامنا البشرية كومة من التراب تتلاشى مع تراب الارض الذى ندفن فيها ؟
لعلنى كمن احس بان الدنيا كلها ما هى الا سحابة تمضى فى عمق السماء وقطار سريع يمضى نحو المجهول ..وفى كف كل انسان وريقة بيضاء بها كل ما عليه وله .. وحين يتوقف الزمن لحظة ونترجل من قطاره ..نسلم اوراقنا .. ونتظر الحكم ؟؟؟

وانا امضى فى رحلتى مع قطار الزمن ؟؟ وفى كفى وريقتى وقلبى النازف حزنا وخوفا وانتظارا .

Biografia
Issa al Konsol / Jordania
عيسى القنصل \ الأردن
عيسى القنصل شاعر اردني مقيم في هيوستن
يدأب على نشر إبداعاته الأدبية في أكثر من موقع افتراضي مثل دروب، أفق، دنيا الوطن وغيرها

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s