s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Samarkand
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Samarkand / Irak
سمرقند / العراق

منتصف الليل


انتصف الليل .. وارتجف وقت العقوبة
فأستيقظ أيها الرحيم .. وشد أزاركَ نحوي
قلبني بناركَ المغسولة بماء الجنة
إسحقهم عمداً كي أعترف بأبعاد الواقع
فلا يكفيني عشر ساعات فالنمل أصدق منا . والدمع كاذب
وحدكَ الاصدق ، فعذبها أكثر… تذوقيني يا حراب التوبة
فالحريق سيفعل شيئا ًما
القهوة ، أصوات الغرب المكلوبة ، لا تُصلح الثقوب ،
فالحروب قائمة ،[ والقائمةُ]..قائمة ..بعهرها تمد العين بعيني
تفقدوني أيها الاعزة حالاً
تطحنني أسناني فأنا من أقيم على نزقي الحد
ورميت روحي في بيت الطاعة
والساعة تمتد بأذرعها السبعة
تلطمني ..تلطمني .أرحمني بموتك القادم
توسلت بشعرةٍ بيضاء في مفرقكَ نائمة ،
محنية نحوي بعفوية
إسمعي موائي والتقطي من دروب المشي الطويل
لحن المستوحدين
غني بحق اوثان الغربة المقطع الاول.. من حوارات الصلب
وهذا الرب سيطبق بحقي قوانين التطهير بدقة
فماذا تريد ايها البكاء من ورمي ؟
أقسمت لك في الشهر الماضي بأني قلّـمتُ لساني ،
واودعت صوتي ساحرة البحر
غير اني لم اشترط عليها القدمين ! أهديت اميري للوأد
واستقبلتُ الغد بقبلـة
الزهر النائم أمـام المتر المسموح عـالجني
دبان صغيران ربما كانا يختصمان،
في الرحم المنسي …وِلـدا
واحترفا صمت امهما ..يضحكان لها،
متى استباح الحر الغرفة
حجر مجنون سقط من المريخ،
مشتعلاً في الحضن الخاطيء
وتركني أراها تجلده ، يركض نحوي في غفلتها
يلوذ بحبي كي ينقذ سنواته الخمس ،
أعطيته من القلب نصفاً يجهله السم
وتركت النصف المقضوم للديدان هدية
هذا الليل من يشفع لي عندك ؟
انصفني ما دُمتَ كتبت على نفسـكَ الرحـمة

ضــفائر

وداعاً ضفائري
ونامي في الدولاب مع الجوارب
عاشقك مات ..فمن يتفقد ليلك ،
ويغوص على موج أسود
كي يبارك أصابعه وشعري
ويقبل الكتف الذي يحمل الغابة والاسرار
مشطني بعدك دمعي
فأجعد الروح وسلب الامشاط العاجية
قصصته كأني أذبح ذكراك
وعدت صبياً ...لا يرضى اليتم
ويرفض أن يدفن أباه إلا بقرب الاشجار
شعر الخيل لاجلك كان
من قال لك مت..سأقصه دوماً
سـحقاً لـه وسحقاً لـك

ترنيمة

باسمك نفتتح الاسرار ... واحدة أسرار الرب .. وواحدة اسرار اللات
بأسمكِ نفتتح البركات ... نرسل نحو الغيم الصلوات
وننتظر المطر المسنون ... باسمكِ نفتتح المكنون
ماذا لو سار النهر بعكس المجرى .. وانتفض الموتى
باسم الاسطورة ، بين يدي ملك الماء؟
ماذا لو سقط القدر بمصيدة الفقراء؟
لم تقل العرافة شيئاً... وانا لا أذكر حين تغادرني المدن المنسية شكل دمي
كان البحر كعادته ف ي مقتبل العشق حزيناً
والحرب على مقربة من كل الارقام
يجتبون ويمضون ... وامي لا تعرف درب الليل
تأتيني أحياناً من خلف العتمة كالمرجان
بسملة ضد الشيطان .. تمسح عن وجهي الدمعة في الاعراس
الناي والموال ... يسكنني ظمأ قروي ... ويداي مفتاح الايام
أيتها الريح المغرورة قومي من جلدكِ
قد جاءت سيدة الاقواس[المـاء
قومي قد كبرت فينا الاسماء ... هـذا دمنا يزهو فوق الزند
وفوق النجم ... وفوق الجثث المحروقة بالاحلام
فلنشرب نخب الارصفة المزدانة بالموتى
ولتخرج من حنجرتي آيات المالح
لا شيء الان يحدوني ... ودمي لا يذكر شكل دمي
كان البحر كعادته حزيناً .... تبتعيدن قليلاً
أتسائل سيدتي ، كيف اقول لمن ودعتُ حـبيبتي
هل خانتني ذاكرة الشرفات ، والساحات القروية

.
Biografia

Samarkand / Irak
سمرقند / العراق


هي سمرقند حمودي غلام الجابري مواليد1973 بغداد
شاعرة،قاصة وفنانة تشكيلية
خريجة الفنون الجميلة قسم التشكيل
عضوة الاتحاد العام لادباء العراق
عضوة جمعية الفنون الجميلة
عضوة نقابة الفنانين العراقيين
مشاركة في معارض داخل وخارج القطر
ترجمت قصائدها الى الفارسية
عضوة جمعية حقوق الانسان
تنشر في صحف ومواقع عراقية عربية منها عراق الكلمة وغيرها
عملت في التدريس والصحافة
تعد بعض برامج الاطفال للاذاعة والتلفزيون
قالت عنها كولالة نوري في أحد حواراتها
قرأت قصائد جميلة لشاعرة اسمها سمرقند

qand2006@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s