s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Amina Lamrini
Nacionalidad:
Marruecos
E-mail:
Biografia

Amina Lamrini / Marruecos
أمينة المريني / المغرب

مكابدات


يبللك الجمر
ما أروعك
ترى هل ترى
في عباب اللظى
مرتعك ؟
تنافر فيك اتحاد
الضحى والدجى
على أيها في السرى
تشتهي مصرعك ؟
وأنت على قيد هذا
الهوى
خانع
تعانق في رقصة الموت
من شيعك …\'\'
بأي الخطاف السنا
أوجعك
وأي انسكاب الشذا
متعك
وكيف بحوره تزهو
حبورا
وتسكب من وهجها
مدمعك؟
تحب حبيبك في صفوة
شفيف الكؤوس
إذا أترعك
وتعبده في احتراق
الدوالي ..
إذا أظمأ القلب
أو جرعك..
ترى في حبيبك
مالا ترى
على وصفه – ساطعا-
رصعك
فقلب عيوبك في ذاته
ومزق بشوق الرؤى
برقعتك
يهيئك الوجد
ليل الشهود
لعل الحبيب
اشتهى أدمعك
فألق اشتياقك
خلف المعاني
وداو بماء الرضى
موجعك
حبيبك في نوره
غائب
فأدرك مقامه
إن اطلعك ..
ولا تكشف السر
بعد المثول
فيحترق فضح
الهوى
أضلعك
حبيبك في ستره
شاهد
سري الظهور
بما استودعك
تحسس سبيلك
في ناره
تجد نوره
قد سقى أربعك
ولا تسر سهوا
إلى غيره
إذا ما ذبال
° السوى °
خدعك
حبيبك في كفه
روضة
فمد إلى نخلها
أذرعك
وهز شهي
الجنى
وامقا
ولا تسأل الحلو
من منعك
إذا ذقت ما ذقته
واجدا
فعاقب فؤادك
كم أطعمك ؟؟
فإن العتاب
لذيذ اللمى
على ريقه في الذرى
جمعك
بحور الجوى
قعرها فاتن
فألق المراكب
ما أفزعك؟؟
وسر في عنان الحبيب
إلى المشتهى
فكل المنى
أن ترى عنده موضعك
تهيم بلخط المها
والها
وتعشق من سطوة الخال
ما ضيعك
وتفني مجازك
في صبوة
وكل المجاز لدى غيره
ركعك
فأقصر حروفك
في حبه
وودع سواه
كما ودعك
إذا ما هويت
إذا ما ذويت
إذا ما انكويت
بمن قد هويت
فكابد جنون هواك
الذي روعك
وطر في سديم
المرايا
تسابيح عطر
هنالك
تغسل في فيضها
وجعك
إذا شئت في العشق
كوبا مصفى
تأمل
على شمسه
أصبعك
ستسرع نحو الربى
خاضعا
أبيت الرجوع
فما أسرعك
فناد حبيبك في زهوه
مليح الثنايا
صبوح السجايا
الذي أرجعك
وفي وحشة
من فتون الليالي
تقرب
تحبب
تعرف إليه
لكي يسمعك
حبيبك ذاك
البعيد
القريب
على غفوة العين
يصحو معك

عزف منفلت من عزف منفرد
على وتر الهاء

قد رأت أعيني رسمه
باسما في المدار الذي يزدهي
ساحرا حوله
والجلال الذي من سنا صاغه
بادخا
يعتلي في المدى عرشه
الخلائق في المنتهى
أبحرت حوله
وقعت
سجدت
نهلت
فيضه
كلها تبتغي
حظوة
نظرة
تجلي كنهه
ما الذي سمعت إذا جثت حوله ؟
ما الذي أبصرت في المدى
ساريا طوعه ؟
ما الذي أدركت يا ترى
إذ دنت تحتسي كأسه؟
صبها قطرة
فانتشى نبته حوله
وانبرى عالما
مائجا في البها
فاضحا حسنه
والذي في النهى
أملي المشتهى
و – مها – بعضه
مسها – كافه
نونه –
فاستوت لوحة
أنطقت سحره
ودنا وانجلى
كوكبا موقدا ناره
ساكبا في الورى نوره
إن ربك أوحى له –
وحبيبي قد همه
أن تلابس – لامه هاءه –
أن يزدهي إسمه ألقا
في البعيد .. البعيد .. البعيد
وما همه
أن يرى السائحين
وقد لامسوا جذبه
ما همه لما زلزل قلبي زلزاله
ليتني أجتلي لحظة
كله
ابصرن في المدى
سدره
ظله
والمعاني التي خالطت حبره
والفهوم التي أترعت بحره
آه يا ليتني قهوة
مازجت كأسه
ليتني باقة أزلفت نحوه
فانتشت من رذاذ البها
وارتدت عطره
وأنا سائح
سائح
سائح
سائح في المدار الذي من سنا
صاغه
أبتغي أن أقبل في ومق كفه
أن أسكن كل المرايا التي حوله
أن أعسعس فيه
إلى أن ترى مقلتي وجهه
ليته لو رأى خافقي
مشعلا في الدجى عشقه
راشفا جمرة
لو درى – يا ليتني
أنني جئت إليه
ومنه
وقلبي يدق له
مائتي دقة فوق كنه الدقيقة
يا ليته
لو درى أنني لم أعش إلا له
أنني وامق
وامق
عاشق
سائح فيه
أن عمري ابتدا عنده
ليته

السجينة 1

مازالت الأمارة داخل طينها تراوده عن نفسه
تقول التي أنت في بيتها
ترفق حبيبي
ففيك اللظى والخزف
تحنن
إذا ما رفعت ستوري
وقد جنوني
قميص تقاك
وذبنا سويا
شدا يا سمين
لدى المنعطف
تجرد فتاي الشفيف
ترابا ونارا
وماء
وضوءا تماهى يبطن الصدف
أعيذك من أن ترى آسري
وما حي
في سدرة الوصل
ليل الدنف
جهاتي ست
وسجني سحيق
فكيف الملاذ
إذا ما سكبت بحار
لغاك
بحضرة هذا الشغف
حبيبي الذي نمت في بيته
دهورا
وأرخيت حسني على زنده
و طوفت تمرا لذيذ على قده
حبيبي الذي قد تهادت
على خده
ورودي
وأشعلني من بها صده
يسكرني فيه شهد
الشهود
ضياء مرايا
تناثرت حد التلف
حبيبي وما زلت في سجنه
أراوده
إن أبى أو حلف

.

Biografia
°°°°°°°°°°°°
amina lamrini / Marruecos
أمينة العمريني / المغرب


من مواليد مدينة فاس العلمية سنة 1955
أستاذة اللغة العربية بالثانوي التأهيلي
عضو اتحاد كتاب المغرب , عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية
منتجة لبرامج أدبية بإذاعة فاس الجهوية
شاركت في مهرجانات شعرية داخل الوطن وخارجه
نشرت إنتاجها في منابر وطنية وعربية
نالت عدة جوائز عربية ووطنية كان آخرها : جائزة مفدي زكريا بالجزائر سنة 2004
أصدرت من الدواوين الشعرية مايلي
ورود من زناتة 2000
حرة في ظلال الإسلام – ديوان قصيدة –1998
سآتيك فردا 2000
المكابدات 2005
ولها من الدواوين المخطوطة
عـاشقـة وديوان ومنها تتفجر الأنهار
وتجدر الإشارة إلى أن الديوان الأول فازت عنه بجائزة رابطة الأدب الإسلامي العالمية بالرياض , أما الثاني ففازت عنه
بجائزة الأدب لإسلامي الوطنية سنة 2002


aminalamrini@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s