s
s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Shaker Laibi
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Shaker Laibi / Irak
شاكر لعيبي / العراق

عربي على دراجة هوائية

ملهاة بصوت واحد


وُلدتُ في قلب جُـمَّيـزة
وكان جسدي ملوثاً بروائح التراث
ولدتُ في ممرات الحديقة الزرقاء
وكانت المفردات تجدح بين أسناني
رأيت الأبجدية تتقافز في مشية الوعل
الف ولام وياء والف وسين وميم ونون
عزقتُ التراب وابتنيت داراً قرب تربة أجدادي
سهمٌ طائشٌ أصاب سويدائي الثاني
كنت البحة النائمة على العتبة الشمعية
فزَّتْ كواكبي، منذ حين، من حلمها الدائري
شطحتْ كيزاني على أثواب الصيبات
إنني وردة في كف ترتجف عشية العيد الكبير
عبدٌ أنا، آبقٌ أنا يتعلم نظام اليمامة
طاردتني عصا راعي الفجر، وكنت أطلع مع الفجر ورديا
طاردتُ الصدى في خفقة السوط
تتبعتُ صرخات الطلق قرب سرير أختي
قلعتُ حجارة المعبد لأبني حوضاً أرى فيه السماء
إنني الهندي المتكوم في المبدأ البسيط
انني سنبلة تتمايل قرب فم الأفعى
زيني وشيني سواءٌ لدى ملوك الحواضر
انني الظبي أترنح سكران بثوبي المزركش بين جبال الكرد
قرأتُ سطراً سماوياً في فلقة البذرة المتدحرجة في السهب الأعظم
إخضرتْ آلامي في اخضرارات الغضار الصيني
مسحتُ على جبهة أخي المطيبة بدم الأخوين
انني الثقلان
انني البرهان على قلق العصفور المحوِّم حول أنثاه
أنا العشبة الخنثى تتسلق شباك الجارهْ
سأقهقه
سأدق طبولي يوم ختان الحضارهْ
وأقهقه
هاه… هاه… هاه… هاه
أنا قاطف الريحان من بستان الخليفه
أنا الغربية المتكومة في حجرتها بانتظار الربيع
دَلـَّيْتُ الحروف الى قرطاس الناثر
وأعليتُ من شأن الجروح الطفيفة على ساعد الجندي المستوحد في ظلمة المغارهْ
انني الرغيف المالح الخارج، حرداً، في عز الظهيرة
طـَيـَّبْتُ أثوابي لعرس صديقي
وحملتُ زهرتي في ولائم البنفسج
لا سكينة في قلب غرابي المهاجر بين ليلين
على الحياة أن تعترف امام كاهني بأخطائها الكبرى
هاه… هاه… هاه… هاه
الفضائل تراجعت أمام هلالي المسنون القرون
غنيتُ العشبة التي كانت تغني الغصون
صَوَّحتُ بنشيد وحيد القرن
داعبتُ طيور السجن وواسيتُ المجنون
وكانت قصيدتي تخرج عاريةً من الحمام
إنني شاعر إكزوتيكي
طاردتني فلول العرب من منفى لمنفى
وطاردتُ غراب الجزيرة من سواد لسواد
نامياً بين ريش الغراب
ألمْ أقـُلْ للكثير بأن يَقِلَّ
وللقليل بأن يتأنى
أنـّى لي بهذا وذاك
أنـّى لي بحنكة العارف ولعثمة المـُعرَّى
قلتُ للشفة كوني ظلاً لجسدي
لأكون فداك
قلتُ للعين الجميلة كوني
أفلمْ أختلق مرآتي
أفلم أحيد عن السراط لكي أحدِّدهُ
أفلم أقل بانني سيِّد الرنة ومملوك النغمات
ألم تتضح عورتي بعد لعيون العذارى
كم من جرح خفقتْ حمامتي فوقـه
كم من ريح أفسدها لهاثُ فأسيَ الهابط الصاعد
كم من قرارة يأس فاحتْ في قرارة كأسي
أنا حشرة ما قبل التاريخ المحفورة على حجرٍ
أنا شاعر خرَّبه التنقل في زخارف المعموره
ضجرٌ ينام على ضجرٍ
أنا أقطاعي الشعر
سخر المهرجون من خطواتي وتصويتـي
لكم تأخرتْ العجلات باللحاق بقدمي
أنا صديق الفلكيين حاسبي العدم في الحبة والقيراط
أنا قرين الكوارث التي خصَّب عماها النبات
أنا عين الحـَجـَل
تزوجتُ فلاحة مصرية قبَّلتْ، مرة، في ظل نخلة
حبات الغيظ المتساقطة من جبهتي
أحببتُ الخسارات ونبذتُ الخمور
أجفلتْ قهقهتي أعمدة سمرقند
وحرَّكتْ أقراط النساجات الكبيرات العاقلات
أنا ورق الخريف المتبعثر تحت أقدام الرخويات
في شارع التأوهات العاليه
أنا رقصة الجند في ليلة إحتلال العاصفه
بحثتُ عن معنى في حبات الرمانه
فتشتُ عن الحقيقة الجارية في السواقي
أكلتُ قلب الشجره
لكن تدفق الفجر أكلني
نمتُ رخي البال بين فكي أسود بابل
لم يهجع الأخطبوط اللابط في قلبي
ولم تنم الزنابق الدوارة حول أسطورتي
هاه… هاه… هاه… هاه
أنا الإستعارة التي إستعارها الثمل لكي لا يقول
أنا الكلمة الأخيرة التي قالها الياقوت
انا يوسف النائم في خيوط العنكبوت
أنا أول خطوة في غربة المتنبي
أنا دمعة موليير
أنا النوء الكربلائي محمر العينين
أنا كأس أبي نواس الرجراجة بالخناس
تحرَّزتُ بخلخال هاجر
لأنني النسمة التي تنعش الوسواس في قلب الفاجر
أنا حكمة اللاشيء في غرفة الإغريقي
أنا رجل أستاطيقي
هاه… هاه… هاه… هاه
أطلقتُ العقل لفوضاه
وعقلتُ الجـَمَال في بنصري
فاعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن
أنني شاعرٌ مستفعلٌ في ظلامٍ فاعلٍ
هاه… هاه… هاه… هاه
سيقهقه هذه الشاعر
من يقدر أن يعتقه من نجواه ؟
على بحيرة جنيف، أفريل 1999

الغـريـب

أمسك بالطمأنينة ونوَّمها في سرير الصغير
أمسك بالبهجة وعَقَلـَها مع العجولْ
أمسك بالسعادة ونفخ في رقبتها
كلمة السرّ الكبيرهْ
أمسك ببطر الأميرهْ
وذبـحه في البستانْ
أمسكَ بالإيمان وعَلـَّمه التواضعْ
أمسك بالوقت الضائعْ
وأغلق عليه القنينهْ
لا شيء سوى أهاتهِ
في غسق المدينهْ
لا شيء سوى الضحك الفاجعْ
على درجات السلم الحجريّ
لا شيء سوى وشمات الغجريّ
مرسومة فوق نياط القلب الهاجعْ
فوق تطريزة المخدهْ
لم يعرف، في المنفى، أندادا
لم يتلمس أطراف صخرة الحدودْ
تلقَّط بقاياه فحسب
ولمـْلَمَ ، من ثمَّ، حدَّهْ
ما أشدَّهْ
هذا الضبع المكسور الخاطرْ
ما أبـهج فجره المفطور فطرا
ما أحلى عينيه هذا السادرْ
في لمعة النجمهْ
أمسك العزيمة وسرَّحها مع الغيومْ
أمسك الفضائل ورقَّصها ترقيصة السائر في نومهْ
أمسك الأربعين وسقاها كوثر العشرينْ
أمسك الهواجس وألبسها فستانا
أمسك بالعـِبَر وذكـَّرَها ببهجات الحانهْ
أمسك بالظنونْ
وطيـَّنَ بها قاعة المسجونْ
أمسك بالفنون وزيَّن بها الحربْ
حنانيهْ
إمَّحتْ آثار الشرق أمامه وعلامات الغربْ
إمَّحى الحصن الحصين أمامه
أمحى الأمام أمامه
ما أنظر وجهه المجلو بماء الذهبْ
وهو يغطّي المساء بمعطفهِ
وهو يتجول بين اللهفة والحيرهْ
وهو يقلِّب العلة والسببْ
التفاحة طازجةٌ بين يديهْ
حنانيهْ
أمسك بالعالم وعلَّمه الطيرانْ
أمسك بالجرح وبعث به الى باريسْ
أمسك بالرجس ومزَّق صورته الشمسيه
أمسك باللوعة ولوَّعَها
أمسك بعروس الشعر فألفاها دون عريسْ
أمسك بالطاسة الخزفية وشرب منها
أمسك بالهجران وشرب من نبعهِ
أمسك بالفرقد ووضعه تحت السندانْ
أمسك بـمندل الخديعهْ
وطيَّب به أثواب الإخوانْ
أمسك بالسرمدي وسيَّجَه بالزائلْ
أمسك بالحـظ المائلْ
ووجهه نحو خـط الإستواءْ
الحنطة والرماد لديه سواءْ
الصمت يسمّم الهواءْ
والقول هراءٌ فاترْ
يُفْسِد عزلة الطائر في بحبوحة الغناءْ
جنيف26-5-1999


أعشابٌ موسـميةٌ

في الطريق الريفيِّ نجمةُ الصباحِ سقطتْ على شعْر الجميلهْ
عشبةٌ حامضة لذعتْ لس

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s