s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Chedhli Zoukar [1931 - 2008]
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Chedhli Zoukar / Tunisia
الشاذلي زوكار / تونس

يا خليلي


يا خليلي سرْ معي في الروضة الغنَّاء وانظرْ
تلك أزهارٌ تهادت , في جلالٍ وتكسّر
والبراعيم أطلَّتْ , فرأتْ نوراً تحدَّر
قد كسا الدنيا جمالاً, يسعد القلب المحيَّر
والندى تاجٌ عليها صِيغَ من أبدع جوهر
يخطف الأبصار بالإشراق في أحسن منظر
وطيور الغاب غنّت بلحونٍ تتفجَّر
تغمر الدنيا حبوراً وهي نشوى تتبختر
ونسيم الفجر يسري, باختلاس وتستّر
يحمل العطر بلطفٍ, فإذا الجو معطَّر
هاهنا الفنان يشدو, ها هنا دنيا المصوِّر
عهد ودٍّ ليته دام.. ولكنْ... قد تبخَّر

إصــرار

وحدي
أسيرُ
في ذي الدروب الموحشات
بلا رفيقْ
الليلُ
والأشباحُ
والمطرُ الغزيرُ
ورعيلُ أبناء النفاق
وصدى النقيقْ
يهتفْنَ بي
لا... لا
لا... تمرْ
في ذا الطريقْ
عُدْ... فالمخاوف
والظلامْ
والرعد
والريح الهصورْ
عصفوا
بمن سبقوك
في هذا الطريقْ
فتناثُروا
وتبدَّدوا
مثل الدُّخانْ
فأجبتهنّ بصرخة العملاقْ
لا
لن أعودْ
رغم العواصف
والرعودْ
أمشي
على الأشواك
في الدرب الكؤودْ
دأْبي الصعودْ
فلتسخروا مني
فإني لن أعود
الشعلةُ الحمراءُ
تلتهمُ السدودْ
فتبدِّد الأوهامَ
والخوف الشديدْ
وتنيرُ دربي... في الظلامْ
وترنُّ في أذنيَّ
أجراسُ الحياه
وهواتفُ الأمل الجميلْ
وأنا أسيرُ
رغم المداهن
والحقودْ
رغم العواصف
والرعودْ
فلتؤمنوا دوماً بأنيَ
لن أعودَ
لن أعودْ

من قصيدة: إنسان

كنتُ بالأمس
خيالاً
هائماً في الأفقِ
كنت حلماً
في جفون الشفقِ
كنت لحناً
غامضاً
فوق شفاه الزمنِ
وضباباً
لست أدري
ما يضم
وسراباً
قيل يطويه العدمْ
فأنا اليوم حقيقة
كنتُ بالأمس
روايه
ضمت الأبطال
من كل هوايه
وحوَتْ
ألف حكايه
وحكايه
نسَجَتْها
يدُ أقدارٍ خفيه
لا تسلني
ما هيَ
أنا
لا أعلم شيّا
غير أني
اليومَ
أصبحت حقيقه
كنُتُ دمعه
حفرتْ فوق
خدودِ الكونِ
أشتات الصورْ
فسقَتْ.. شوكاً.. وورداً.. وزهرْ
ثم صارت
سيل طُوفانٍ
مخيفْ

Biografia
°°°°°°°°°°
Chedhli Zoukar / Tunisia
الشاذلي زوكار / تونس


الشاذلي محمد الصالح زوكار/تونس
ولد عام 1931 بمدينة المنستير - الجمهورية التونسية
أنهى تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه, والثانوي بجامع الزيتونة حيث حصل على شهادة التحصيل عام 1954
ثم سافر إلى القاهرة وواصل تعليمه العالي حتى حصل على الإجازة في اللغة وآدابها من كلية الآداب عام 1958
عمل بالقاهرة مراسلاً خاصاً بالشرق الأوسط لجريدة العمل
ثم عاد إلى تونس فعمل بإذاعتها الوطنية مراقباً للإنتاج الأدبي, ثم منتجاً لعدد من البرامج الثقافية
وانتقل بعد ذلك إلى العمل الدبلوماسي فعمل ملحقاً ثقافياً وصحافياً في بيروت, ثم جدة, ثم القاهرة, ثم عين في الأردن كأول قائم بالأعمال, ثم في الكويت كوزير مستشار
وتنقل بعد ذلك في عدة وظائف دبلوماسية منها رئيس قسم الجامعة العربية بوزارة الشؤون الخارجية, ووزير مفوض, وسفير
عمل صحفياً وكاتباً محللاً ومعلقاً ونشر مقالات كثيرة في الأدب والسياسة
كما ساهم في تحرير عدد من الصحف
أحد المؤسسين لرابطة القلم الجديد عام 1952, واتحاد الكتاب التونسيين, وعضو فخري في رابطة الأدب الحديث بالقاهرة
نال جوائز أدبية وفكرية تونسية وعربية متعددة
يحمل وسام الجمهورية من الصنف الثالث, ووسام الاستحقاق المصري, ووسام الثورة اليمني
زاره \'الصالون المتنقل لشعراء العالم \' في بيتة يوم 31 ماي2006 مواساة لهعلى اثر وعكة صحية ألزمته الفراش
توفي يوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2008

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s