s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Essam Aissa Rajab
Nacionalidad:
Sudan
E-mail:
Biografia
Essam aissa Rajab / Sudan
عصام عيسى رجب / السودان

رمادية


يتآكل هذا اليساج الرقيق
الذي يمسك القلب أن يندلق
_ متى أخر الفتح بيني وقلبي ؟
وتبقى العذوبة في الكلمات
رشاشا من اللغة الحارقة
كأنا نسينا على سفن البحر
أحلامنا الغارقة
كأنا انتشيا بغير المباح من الشعر
فعاقبنا الرب بالأسئلة
نشاجر من نلتقي بالطريق
ونبحث في قاع طيبيتا عن بقايا
اعتذار
نخاصم أحبابنا،
حين تتقن هذه الصبية حرفتها في
الأنوثة
ونبكي خواء المقاعد
لما يجيء المساء بغير الترقب
والانتظار
يدركنا السأم ليقتل الحس خاطرة
وقصيدة
' أن تموت لمرأى الرماد
منتثرا خيبة في الهوى
او حسرة في البلاد
نأوي الى بقعة من عدم
قليلا وآه

ندير لقاعة هذ ي الـ. . . . ظهر الندم
ونمشي طويلا
لنشهد شمس انكساراتنا
وهي تخرق صلب المدادرات
عالية كالجرح
قاهرة كالألم
وحين تستغرقنا التفاصيل في العجز
_ مثل العناق الأخير -
نستدير
ونكتب أشعارنا بالسكاكين
فوق الجدار
غناء المواجد الظلام البعيدة
أيكم هجرته مبيته عند منعطف
العمر
حيث القصائد لا تستطيع
أن تتخفف ثانية من ملابسها
أو تستعيد الألق
حيث السماء تغير بشرتها
والنجوم تتثاءب من ظلمة في الأفق
أيكم شردت روحه في الغياب
بلدة ناصبته الصبا
أو أشاحت مفاصله حين أب الاياب
أيكم أمكنته الحدائق من وردها
لكن شهوته أطرقت خجلا هكذا
فانتحى خيبته
وارتضى أن يطأطيء سيرته في النبات

أيكم أولمته الجنود

خوذة ساخنة
ويقايا حذاء
ثم قالوا له

في المرة القادمة
آيكم خانه البحر في صبوته
فخبرحورية الماء
أن عاشقها حين يأوي الى الشط
قلما يلتقي أختها في العراء
أيكم علمته النساء
أن يتقافز فوق الجراح
غزالا رشيقا
كأن كان يأتي الى الموعد العاطفي
مستظلا بحيطته،
فما يعتريه البلل
أيكم خاب في الشعر طائره
الجاهلي
فلا طلل للوقوف الطويل
لا ناقة للرحيل الى آخر الأرض
ولا وجهها كالصباح أطل
أيكم . . .
أيكم . . .

صولجانُ الرمَاد ...

مَــنْ ...؟
عارياً
ما على لُغتي، غيرُ بعضِ الكلامِ الرهيفِ الذي
مثلما امرأةٍ غافلتْ نارَ ليلِ الذكور
ونَضَتْ خلفَها جسَداً والِغاً في العُواء
وأعبُرُ ذاكرتي،
ما وراءَ الثيابِ الكثيفةِ .... أو ما وراءَ السراب
لا أراني كما تشتهيني القصيدةُ
وهي تنؤُ برغبتِها تحتَ وطءِ النشيد
فمَنْ يعتريني

أَطِير

أنْ تحطَّ الجبالَ على راحَتي
أو تقول/
'إذاً، فالصخورُ أخفُّ من الريشِ،
طِرْ ما تشاء
ليسَ لكْ
سأطيرُ إلى جبَلٍ يعصمُ الروحَ من خوفِها
والطيورَ من الريح
ويصدُّ بمحضِّ مشيئتِهِ
جحافِلَ هذا العويل



سِيرة /1

آهِ من خاطِرِهْ
يكتبُ الآنَ سيرتَهُ في العراء
تُرى ما يقول
وحيناً مِنْ القَهرِ،
ثُمَّ يرسمُ بيتاً من الريحِ والريح
وسجناً يكونُ من النهرِ
حتى استدارةِ نَهدِ السماء
فيسوسُ العِبادَ كمُهرِ أبيهِ
لتشربَ صفواً من الطينِ والقيح
يا ملاكَ الجحيم
سينقلِبُ السحر ... إذا النهرُ صاحَ/ كفى
لا أُطيقُ شرابَ الخيول
..... ويكونُ الصهيل

قياسُ المسافة

من يتوبُ من الدَم
أنتَ لا تغرِسُ الرُمحَ في طَلَلِِ الروح
ثُمَّ تقولُ أرَدتُ قِياسَ المسافةِ عاشرةً
- مِنْ فِرارِ الغزالةِ
حتى ارتداد الهلاكِ إلى قوسِهِ
نادِماً كبقايا العِراك ... -
للقتيلِ الذي قامَ مِنْ قبرِهِ
أنْ يخطَّ عدالتَهُ حيثُ سالَ دَمُهْ
أن يُريحَ على صَدرِهِ
ثأرَهُ هكذا - وردةً للقصاص

2/ سِيرة

لا مناص
ستخرُّ العروشُ على نعشِها
ويخرُّ الجسَد
لا صولجان الرمادِ سيركِزُهُ ... لا أيادي الحَرَس
لا جلَبات النُحاس
وهي تنعَبُ مِلَْ فضيحةِ ذاك الفضاءِ
ولا
ليسَ غيرَ دَويِّ السقوط...



'فجّّرت صخرِك بَيْ السؤال
أنا والحُزُن .... والهَمّْ وقَع:
القلَبِ ضاقْ .... أمْ هو الوطن ...؟
المنفى تأشيرةْ نجاةْ
ولا الشرود قاصِد غيابك مِن وراك ...؟!
الحلمِ عكس السِّكة
بيفتِّش تواريخ الرجوع
ولا الصقيع
ناصَب مدارات الشمِس
خَطّ استواك ...؟
وأْشيل عصاتي من السؤال
والصخرة،
تِدحرج علَيْ سفح الجبل
' من قصيدةٍ بالعاميِّة 'داكْ النَّهار

Biografia

Essam aissa Rajab / Sudan
عصام عيسى رجب / السودان


عصام عيسى رجب شاعر بدأ يعلن عن نفسه في مطلع ثمانينات القرن الماضي. وفي عام 1999م صدر له عن مركز الدراسات السودانية بالقاهرة ديوان الخروج قبل الأخير ووقتها كان عصام قد قضى في الغربة ست سنوات امتدت الآن الى أحد عشر سنة بعد الخروج قبل الأخير أنجز عصام اربع مجموعات شعرية لم ترَ النور حتى الآن.
وغير الشعر فعصام مشغول بايصال صوتنا للآخرين والحوار معهم. وعلى وجه الخصوص مع أولئك الذين يتحدثون بالعربية. وعصام يكتب القصيدة على طريقة التفعيلة دون أن يكون بينه وقصيدة النثر حاجزاً.
وعندما جاء في إجازته من موقع عمله في الرياض، حاولنا ان نسجل منه بعض الإفادات، وخرجنا منه بهذه الحصيلة شاعر سوداني
مواليد 1963 بقرية 'كجَرت' بمنطقة 'دار الريح' شمال شرق كردفان بغرب السودان
تخرج في كلية الدراسات التجارية بمعهد الكليات التكنولوجيةعام 1987
حاز درجة الدبلوم العالي في الترجمة من وحدة الترجمة والتعريب بكلية الدراسات العليا، جامعة الخرطوم عام 1992
يقيم ومنذ عام 1993في المملكة العربية السعودية

مؤلفاته

أ] الشعر
I. الخروجُ قبلَ الأخير. صدرت طبعتها الأولى عام 1999 عن مركز الدراسات السودانية-القاهرة
II. ربَّما يكتبُ الرملُ سِيرَتَه.قيد الطبع
III. عليكَ الغِناء...ستُوغِرُ صدرَ الغزالة.قيد الطبع
IV. غارِقاً في مياهِ الذُهُول .قيد الطبع

ب] القصة القصيرة
I. وهوَهاتُ رابِعةِ النهار.قيد الطبع

ت] الترجمة
I. قراءةٌ في التاريخِ الأفرواميريكي لـ'مالكولم اكس' [قيد الطبع].
ث] أعمال منشورة في إصدارات
- مجلة نزوى العمانية
- مجلة 'ألف ياء' التي تصدر عن دار جريدة الزمان اللندنية
- مجلة كتابات سودانية
- جريدة الزمان اللندنية
- جريدة الوطن العمانية
- عدة صحف ومجلات سودانية مثل جريدة الخرطوم والصحافة والأيام

essamrajab2003@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s