s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ahmad Qurran
Nacionalidad:
Arabia Saudita
E-mail:
Biografia

Ahmad Qurran / Arabia Saudita
أحمد قران الزهراني / العربية السعودية


سفْر البدء
سِفر الانتهاء

اعبر الآن ابتداءً
وحشة الروح
تفاصيل المكان المعتم الموبوء
بدءَ الخلق
سِفْرَ الذاكرةْ
اعبر الليلَ وصوت الريح
والحقلَ
ونهر الآخرةْ
َسفرٌ يطوي تراتيل
الصباحْ
وارتعاشات الكلام
المستباحْ
َسفرٌ يقتات من قفر
الدروب الوعرةْ
وخيالات الرعاة الـ .. يستكينون
من الرمضاء
في وهج القرى المندثرةْ
وانحناء الحُرّة الأنثى
إذا ما عبرت
من غيوم النزوة المستعِرَةْ
وابتهاج الصبية
الـ ...يأتون
نحو اللهفة المنتظِرةْ
اعبرُ الآن وروحي
بين كفيّ
وقنديلي سرابْ
وقراءاتي وجوه
عبرت من شهوة الطين
إلى
لحد الترابْ
وكتاباتي وجوه
خلقت من نطفة الحرف
كتاب
إيه يا وجه الغياب
كنت استسقي من الرمل
خشوعي
وابتهالاتي
وخوفي
كنت استصرخ
يا حادي
حروفي
تعب يكسو وجوه
الباعة الثكلى
ويحني قامة الشيخ الجليل
تعب يقتادني
نحو انكسارات الرحيل
إيه
يا وأد البنات
العابرات الجسر
من دون دليل
إيه ..
يا صمت الذليل
لم يقم مذ كنت في المهد صبيا
غير بعض العابرين القيظ
نحو المستحيل
اعبر الآن اشتهاءً
ظمئي
خبزي
تضاريس جنوني
وجعي المكتوب
بدءً و انتهاءً

الطريق

هذا الطريق غمامةٌ
والموت تحدوه السحابةْ
هذا الطريق المظلم الآتي على كف الضبابِ
يقلّ بارود الطغاةِ
وهذه الأضواء توغل في تواشيح السواد
ينزُّ من أحداقها شررٌ
وهولاكو يعود يلون الماء الملوث بالعروبةِ
يغسل الكتب القديمة
والقديمة في الفراتِ
ويحتسي النفط النقي
على صدور بناتنا الثكلى
ويقتاد الشيوخ إلى الكآبةْ
***
هذا الطريق الصعبُ
فوق جباهنا شقوا الطريقَ
وكبلونا بالوعودِ وبالكلامِ
وبعض أرقامٍ
حصيلةُ ضربها صفرُ اليدين
وقسمةٌ ضِيزى
وحقلٌ من حقول جهنم الصغرى
وكوخٌ من دخان بيوتنا
وشظيةٌ طاشت فما قتلت
سوى سبعين من أطفالنا
ليسوا سوى سبعين ألفاً كلهم أطفالنا00
عرّافةُ البيت ارتأتْ
أن يُقتلوا
أو يُصلبوا
أو أن تقطّع بعضُ أرجلهم وأيديهم
وان ينفوا إلى ارض العدالة والحياةِ
فَبينهم طفلٌ
تساورها الشكوكُ
بانّ ظل ملامحَ الإرهابِ تسكن في ملامحهِ البريئةْ

هذا الطريقُ الموتُ
يجترّ الخطى
نحو المدائن والقرى المهجورة الجرداءِ
إلا من بقايا القحطِ والطاعونِ
والكبت المسجى فوق أسمال الصبايا
الآيبات إلى القبورِ
المارقات من الخطيئةِ
للخطيئة

هذا الطريق مفازةٌ
والعابرون توغلوا في غابةِ التاريخِ
تاهوا في الطريق الموحشِ الموبوءِ
والآتون من عرض المحيطِ
يغافلون شحوبَهم
وكأنما يتصعدون إلى السماءِ
على جناح التيهِ في وجلٍ 00 إلى لا شيء
والطاغوتُ يرسم خارطة الطريقِ
إلى الطريقِ

هذا طريق القادمين
من السراب إلى السرابِ
ولعبة الكرسي آتية ولا ريبٌ
لتأخذَنا إلى التابوت
كي نستنطق الآتي
ونقرأ ما تيسرَ من فصولِ الأولين
ونكتب الأسماءَ والإقرارَ إنّا المذنبون
فمدّ يا طاغوت وامنحنا صكوكَ العفو والغفران
وانبذنا قصياً عن ترابِ ألامِ
وابذلنا النجاةَ من الحريقِ
إلى الحريقِ
إلى الحريقِ

قيظ

لقد عزني في الخطاب
له مهجتان وسبع وتسعوووووون
لي واحدة
له مطلع الشمس من غربها
ولي لفحها والهجير
لي النار في صورة خامدة
يلح علي بان ادلق البدر في عينه
اصب الضياء على جهله
والقي على عريه بردة من لجين
يساومني في شموسي التي
ما تزال على ذمتي
ويرغب في سجدتين
وفي دعوة من يقين
قلب حروف البرد في وهج القرى
لملم حروف النار من رجع الصدى
واثقب جدار الصمت وازرع غيمة
واعزف لحون الموت من صوت الردى
لقد عزني في الخطاب الجلي المبين
له وردة من حدائق عيني
ولي أرذل العمر
سقط المتاع
قليـ يـ يـ ـيـ ـيـ ـيـ ـيـل
قليل
من الأجر في لغة التائبين
أقاوم ضعفي بضعفي
فيرتد في مهجتي المفردة
سواد انكساري
وسوءة فعلي
وقيظ الحنين
نم في عيون الحزن لا تخش القذى
واخفض جناح الذل حتى تحتذى
وارضع طقوس الصبر من ثدي الثرى
واحجب جبين الشمس عن لثم الشذا
أقاوم ذاتي
واصرخ 00 اصرخ فيـ يـ يـ ـي داخلي
فينبح نبض الجواب
أعفر وجهي
فتنساب من مقلتي دمعة من تراب
وتنداح من لوعة
رغبتي في الخلاص
وفي عودة الروح
من وطن ينووووووء بحملي
ويخضع هاماته للسراب
دع موجة التاريخ ترف باللظى
واشنق خنوع الذات في قوس المدى
واخلع قناع الظلم عن وجه السما
واقنع
فليل اليأس أضحى موعدا
لقد عزني في الخطاب
له مهجتي المفردة
له مهجتان وسبع وتسعون
لي شهوة الطين
واللحد
والآخرة

مشكاة

وجهك ِ
والحمّى وبقايا أوراق التوتِ وصمتي وجموحي
آياتٌ في سفرِ التكوينْ
وجهكِ.. إعصارُ يجتاح الغربة والمنفى
ومسافاتِ التوطينْ
وجهكِ
سرًّ غيبيٌّ يتماوج في بحرٍ من ودقٍ
يستحضر كنـْهَ تفاصيل الجسد الأشهى
حين يلملم شعثَ سنينٍ حبلى
تتهادى فوق فصولٍ من قبسٍ
تغسل رهقَ الآتين حفاةً
من فورةِ شكّ ويقينْ
يا هذا الفاره حدَّ الموتِ وحدَّ البعثِ
وخارج عقلٍ وجنونْ
يا هذا الآتي مخضراً
كالفجر إذا ما ودّع شفعاً أو وترا
وكؤوساً عشرا
وتململ أنثى
تستجدي الهجعة والسكنى
ولباس نديمٍ مفتونْ
يا هذا الآتي رطباً كمساءاتِ اللائي كنّ صبايا
وندياً كصباحات اللائي هنّ صبايا
وشهياً كالشهقة
حين تمازج نشوةَ بركانٍ ينداحُ
فيشنقُ من ولهٍ
برد الحرمان
وينفذ في مشكاةٍ من حمأ مسنونْ
يا حلماً
ينكأُ صحوي
ويقضُّ مضاجع طوفاني
يا دفئاً كالشمسِ
إذا ما افترشت وجه الزهر
ونامت فوق جدائل أحزاني
يا عذبا كالليل
إذا ما ضمَّ عناق العشّاقِ
وهفهف بالهمسِ على جفنٍ وسنان
يا أنتِ
آهٍ يا أنتِ
هذا صمتي وحديثي وسطوري الثكلى
فخذيها قرباناً
ودعيني أتشكل لوناً في وجهكِ
يا من تسكن كالنورِ الأزهى في عيني
ودعيني نبضاً يرقص مشتاقاً
في نبضكِ يا خصباً يورق بوصلةً
تجذبني نحو مدائن عشبكِ
ياااااااأنتِ
ودعيني

ضياء الروح

وقف الحرف على المحراب
يتلو سورة النور
على عينيك تقديسا
وسحرا
وقف الماء يصلي
غارقا يقتات من عيني
ليروي لغة عطشى
تحيل الصمت
إيمانا وبرا
ثملا يخطو إلى جنة خديك
يقينا والتجاءات
وسترا
ثملا يسجد في بهو من الحسن
خشوعا وابتهالات
وطهرا
هات يا عرافة الروح
ضياء الروح
إغفاء وسكرا
هات يا قديسة العشق
كتاب العشق كي ننقش حرفينا
على سطر من البوح تراتيلا
وغفرانا و وزرا
ادمنيني قبسا موشومة بالجن
يأتيها مخاض الموت والميلاد
آيات وسفرا
انحتي من لون عينيك
على عيني وشما
واغرسي في نبض قلبي
وجهك الوهاج
قنديلا ونورا
امزجيني فيك
كي يغرق كلي في تفاصيلك يا حلما إلـهيا
و زيدي غربتي
ذاتا وإحساسا
وعمرا
احرقيني
وازرعيني في رمادي
علني أغدو من الوجد
لهيبا و اشتعالات
وجمرا
اخلقيني تارة أخرى جنونا
أو دعيني أملأ
الدفتر إلهاما
وآهات
وشعرا

Biografia
°°°°°°°°°°
Ahmad Qurran / Arabia Saudita


 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s