s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ashjan Hindi
Nacionalidad:
Arabia Saudita
E-mail:
Biografia
Ashjan Hindi/Arabia Saudita
أشجان الهندي / السعودية

أنْ تتباســــط والجــــــرح


قطفتُ نهارينِ
سالت على الدرب أسطورةٌ من خزف
قطفتُ مساءين
حلّق في السيل ليلٌ ورف
قطفتُ سؤالاً
فأسلمني نوم كهفٍ لكهف
جمعت سلال النعاس الثقيل,
وأسلمتُ بعضي إلى بعضه
حلمت بنهر من التّوت لا يستر العُريَ,
بريحانةٍ تتبرج للماء,
حلمت بغصنين يرتعشان,
فأخرجني النومُ من روضهِ
ت
س
ا
ق
ط
تُ
حشرجةُ الخوفِ تلطمُ أرديتي,
فتسوخُ خطاي, وتغرسني في عروق الرمال
وشمسُ المدينة تفترش الشوك,
تعبث بالعوسجات الحبالى
تفتّقهنّ, فيهمي حريقٌ تدافق أضلاعه للنزال
أفي النار نوم
أفاقت عيونٌ مغلّفةٌ بلهيب السؤال
أيعرفني القومُ
طالت أظافر راحلتي..
وأناخ على الوجه رعب الجبال
أيعرفني القومُ
بوركت يا بلدةً لا تشيخُ,
ولا تنحني لطقوس الزوال
وللقوم أجنحةٌ من قطا
ولي لغةٌ لستُ أذكرها, وبقايا جناح
لهم أعينٌ لا تفيض من الدمع
أفئدةٌ لا تهشّ إذا طارح المطر العشبَ
ولي خافقٌ من فلول الرياحْ
أيعرفني القومُ
بوركت يا بلدةً تشرب الآه ما نكأ المتعبون الجراحْ
أتيتكِ طوعاً
وكرها أتيتُ
وجوعاً أتيتُ
وحباً وحرباً, وسلماً أتيتُ
أتيتُ وكلي وجوه تموجُ
تفور على مرجل الصمتِ
تناسَلُ من رحم الوقتِ
أيعرفني القوم
صبارةٌ في الفلاةِ تقاسمني الشكَّ,
تنفخ أوداجها بالتعبْ
وعصفورة النار في داخلي
تُهيئ أفراخها للهب
أيذكرني القومُ
ظلماء يا بلدة حين تغفو تظلل أقمارها بالهدبْ.
تفيض المساربُ
ينعطفُ الدربُ
تلتمُّ كلُ البيوتِ التي مسّها شبقُ العنكبوتِ
نغني سويا
نفتّح أعشاشنا للعناقيد,
نستمطر الجفنات الثمالى,
ونمضي سويا
تجفُّ المساربُ
ينتفضُ القلبُ
آوي إلى الكهف ثانيةً,
وأهيل على مفرق الشمسِ زوبعةً,
أتباسط والجرحَ
أنشبُ أظفاره في دمي..
أُغلغلُ في دفقه حلمي,
أُروّيه بالطلح
أزرعهُ في عظام النهار
أيعرفني النومُ
تقلّبني كفُّ ريح اليمين
ويقرضني الغيمُ ذات اليسار
أيعرفني النومُ
يشتدُّ عود الأناشيد,
أقطف ريحانةً للغناءِ,
وأسترُ بالعري صمتَ الجدار
أيعرفني النوم
بوركت يا بلدة تستفيقُ
لتغفو على وابلٍ من غبار

من قصيدة: الفصــــــل

عينان عاريتان من لهبِ المدائن
والطريقُ/ الطفلُ يرسم عند مفترقِ الخطى
عينين في قدمين حافيتين ترتعشان
يا [شلَّة] الفصل الذي ينمو على جسدي
حبرُُ الرقاعِ دمي,
وحروفها كبدي
من دسّ لي التاريخ في الكرّاس
وهوى على الماصات بالألوان يكتب:
كان لي فصلٌ يضيق إذا اتسعتُ, ولم يكن لي أن أضيق,
وهْمٌ هي الأرضُ التي إن جاع طفلٌ فوق نهديها
استحالت غابةً من خيزران
ويدبُّ كالديدان تاريخٌ تعفَّن
يا عريف الفصلِ
ما شكل الهواء إذا تحطمتِ النوافذُ
يا عريف الفصلْ
يا طفلاً تحطم في نواظرنا,
ونما على هاماتناعيناً تحاصرنا كأحلامِ الكبار....

للحلم رائحة المطر

كنت قد قطَّعت غابات الحصار, وما انتهى حلمي القديم
ولا صحت عيناي إلا كي تضم الغيم, تفرشه على شرفاتها,
وتروح تمطره على جدب النيام .
[يا جارة الوادي طرِبْتُ]
وعادني في الليل سيلٌ من حمام
متظاهرا بالصمت عاد, فهل أطارحه الكلام
يا جارة الأحلام تمطر في يدي لغةٌ من الأغلال,
والمطر استباح غلالتي,
والريح, كل الريح تنفث وقتها في معصمٍ خاوٍ
على كف يعفِّره الجليد.
وأنا التي ....
لم أدْرِ ما
حتى تحاشد بين غيم العين فيض من نشيد
وأنا التي
لم أدْرِ ما سر انطفاء البرق في زمن يريد.
يا لون هذا الغيم كم بالباب من نور يضيء فلا يضيء
وإلى مشارف ثوبك الليلى
كم من ياسمينات تفئ?
جد
صُبَّ
واهطل
موسما,
قصصا,
أساطير تناقلها عصافير المسافات البعيدة,
يمتطيها هودج الأظعان,
يتلوها الرواة على مضاجع نارهم .
كيما يصير البن أحلى
ويصير وجه القفر أحلى
وتصير حبات الرمال فراشةً,
غَزْلا من الألوان يهمي فوق قافلة المجيء .
حلم قديم عاد يهطلني لأحلم بالنيام
يا جارة الوادي - وإني - كنت قد برَّأت جدب الكف
من سقم الكلام,
وأفقت والفجر احتمالات معلقة على كتف الظلام .
وجدائل المطر الصغيرة كلما
رقصت على القيعان جدّلها الظما
الخوف غول حائم بالباب
إن قطَّعتُ من أطرافه طرفَّا نما
ليظل هدب العين يستجدي المضاجع حين أصرخ :
ياجارة الوادي/ دريت
فليتني
لم أدْرِ

Biografia

Ashjan Hindi/Arabia Saudita
أشجان الهندي / السعودية


أشجان الهندي شاعرة سعودية خارج السرب.مسكونة بعذاب السؤال الشعري كما يصفها يوسف رزوقة تذهب بعيدا في تقصي ما يعتمل في العمق منها من حرائق و حدائق و شؤون حارقة
ولدت 1968 في جدة
حصلت على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة, ونالت درجة الماجستير من جامعة الملك سعود بالرياض 1994
تعمل محاضرة بقسم اللغة العربية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة
مؤلفاتها: توظيف التراث في الشعر السعودي المعاصر/رسالة ماجستير

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s